سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة
English
اطلاق جائزة خالد بن حمد لمشاريع المنظمات الأهلية المستدامة

تفضل سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس الاتحاد الملكي للفروسية وسباق القدرة فشمل برعايته الكريمة حفل وزارة حقوق الانسان والتنمية الاجتماعية بتوزيع المنح المالية على المنظمات الأهلية الفائزة ببرنامج المنح المالية في دورته الخامسة، وذلك في فندق الموفنبيك بحضور كبار المسؤولين بالمملكة.

وبهذه المناسبة أعلنت الدكتورة فاطمة محمد البلوشي وزيرة حقوق الانسان والتنمية الاجتماعية، القائم بأعمال وزير الصحة، عن إطلاق جائزة خالد بن حمد لمشاريع المنظمات الأهلية المستدامة على مدى السنوات الخمس الماضية.

وقال سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة أن المنظمات الأهلية نجحت في العهد الزاهر لسيدي حضرة صاحب الجلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه من الحصول على امتيازات وتسهيلات كثيرة هيأت لها الأرضية المناسبة للعمل بما تنص عليه أهدافها ووفق ما ينص عليه القانون المنظم لشؤونها.

وأشار سموه الى أن الاحتفال بمضي خمس أعوام على إطلاق برنامج المنح المالية بالوزارة ووجود منظمات مستمرة في تقديم البرامج التنموية الاجتماعية الهادفة هو أكبر دليل على حيوية فضاء المجتمع المدني في مملكة البحرين وقدرة هذه المنظمات على المساهمة الى جانب القطاع العام والخاص في مسيرة البناء الوطني والتنمية.

وعبّر سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة عن سروره من مستوى إصرار قيادات المنظمات الأهلية على مواصلة دروب العمل والتطوع وهو ما يميز الشخصية البحرينية المؤمنة بعقيدة العمل والتطوع في خدمة الوطن، مقدما شكره الجزيل لهذه المنظمات التي نذرت نفسها لخدمة وطنها وقيادتها بما يخدم المصلحة الوطنية ويعزز من قوة دولة المؤسسات والقانون، مشيرا للوقفة المشرفة لمجموعة واسعة من المنظمات الأهلية في صد الأعمال المأثومة خلال الفترة الماضية من عمر الوطن.

كما أشاد سموه بمبادرات وزيرة حقوق الانسان والتنمية الاجتماعية لتمكين المنظمات الأهلية وسعيها الدؤوب لبناء وتعزيز القدرات المؤسسية لتكون فاعلة في عملية التنمية.  من جانبها، قالت الوزيرة د. البلوشي أن يوم حفل توزيع المنح المالية على المنظمات الفائزة هو يوم مميز في العام لأنه تبرز فيه ابداعات هذه المنظمات على ابتكار برامج تنموية واجتماعية هادفة من خلال صيغ المشاريع التي قدّمتها ونالت شرف الفوز بالحصول على المنح المالية.

وأضافت ان رعاية وتشريف سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة للحفل السنوي أضاف زخما له وأكسبت حفل هذا العام طابعا خاصا لإطلاق جائزة خالد بن حمد لمشاريع للمنظمات الأهلية المستدامة طوال السنوات الخمس الماضية وهو عمر برنامج المنح المالية. وقالت الوزيرة البلوشي أن التقارير الواردة من إدارة دعم المنظمات الأهلية ومركز دعم المنظمات الأهلية التابع للوزارة تثبت مدى حماس المنظمات الأهلية لتنفيذ مشاريع اجتماعية وتنموية هادفة تسهم في نماء المجتمع.

واعتبرت الوزيرة البلوشي حماس المنظمات لمواصلة برامجها التنموية والتطوعية بالاستفادة مما يقدمه برنامج المنح المالية من تسهيلات هو تأكيد على حيوية المجتمع المدني في مملكة البحرين وهو يعتبر من مكتسبات العهد الزاهر لحضرة صاحب الجلالة الملك المفدى مشيرة ان برنامج المنح المالية من أنجح مشاريع الشراكة المجتمعية بين القطاع الحكومي ممثلا بالوزارة، والقطاع الخاص ممثلا بالشركات والمؤسسات والشخصيات المانحة، والقطاع الأهلي ممثلا في مؤسسات المجتمع المدني الفائزة مشاريعها بمنح مالية.

وسجّلت الوزيرة شكرها لشركات ومؤسسات القطاع الخاص الداعمة لبرنامج المنح المالية والتي تعتبر شريكة في نجاح هذه المنظمات بمشاريعها التنموية والاجتماعية وابرزها شركة المنيوم البحرين ألبا والبنك الاهلي المتحد ، وقالت الوزيرة ان المنظمات الأهلية المشاركة في حوار التوافق الوطني بلورت مرئيات تتعلق بشؤونها وشهدت جلسة المجتمع المدني تفاعلا وحضورا كبيرا من ممثلي المنظمات وأن هذه المرئيات في طريقها للتحقق على أرض الوقع من بعد استكمال الأدوات الدستورية والقانونية اللازمة لها، معتبرة ما أسفر عنه الحوار من مرئيات تتعلق بالمجتمع المدني ستشكل إضافة نوعية للعمل الأهلي في مملكة البحرين من خلال تطوير آليات العمل الأهلي والتواصل الحكومي مع المنظمات إضافة الى التسريع من وتيرة إنجاز القانون الجديد للمنظمات الأهلية الغير هادفة للربح. ومن بعد كلمة الوزيرة تشرف ممثلو المنظمات الأهلية باستلام المنح المالية من راعي الحفل سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة وبلغ عدد المنظمات الفائزة (60) منظمة مشروعا تقدم للمشاركة في برنامج المنح المالية الذين أصروا على المثابرة والعطاء والتخطيط المهني السليم لمشروعات تخدم المجتمع وتبني الوطن.

وفي ختام الحفل أكدت الوزيرة البلوشي ” اننا واثقون بأن المنظمات الأهلية ستساعدنا وتستجيب لتطلعاتنا في تطوير برنامج المنح المالية التي تستهدف حسن توجيه الدعم المالي وتوجيهه إلى مشروعات تنموية يتم التخطيط لها وتنفيذها بمستوى عال من الحرفية والإتقان ” بعدها تسلم سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة هدية تذكارية بهذه المناسبة.

شاركـنـا !