سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة
English
المطوع: دوري خالد بن حمد سيشهد مشاركة 36 فريقاً.. ونقلة نوعية في المسرح الشبابي

أكد مدير إدارة المراكز الشبابية في وزارة شؤون الشباب والرياضة نوار المطوع أن المبادرات المختلفة التي يتبناها سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس الاتحاد البحريني لألعاب القوى الرئيس الفخري للاتحاد البحريني لرياضة ذوي الاعاقة تشهد تطورا ملحوظا من سنة إلى أخرى.

 

وقال إن وزارة شؤون الشباب والرياضة أعدت إحصائية متكاملة عن التطور النوعي والكمي في الفعاليات التي تقام تحت رعاية كريمة من قبل سموه.

ولفت إلى أن ذلك يؤكد الجهود الجبارة والكبيرة التي يبذلها سموه في خدمة المجتمع عبر تقديم سلسلة من المبادرات، والتي تحظى بتفاعل كبير ومشاركة واسعة من فئة الشباب.

وقال إن دوري المراكز الشبابية لكرة الصالات شهد مشاركة 16 مركزا شبابيا في نسخته الأولى عام 2013، وذلك بواقع 320 لاعبا مشاركا، فيما شهدت النسخة الثانية التي أقيمت عام 2014 مشاركة 20 مركزا شبابيا بمجموع 400 لاعبا.

وبخصوص النسخة الثالثة، ذكر المطوع أن عام 2015 شهد مشاركة 28 مركزا شبابيا وبمجموع 560 لاعبا، قبل أن تحظى النسخة الرابعة في العام الماضي بمشاركة 32 مركزا بمجموع 640 لاعبا، بالإضافة إلى 6 فرق لذوي الإعاقة.

ولفت إلى أن نسخة العام الحالي (الخامسة) ستشهد مشاركة جميع المركز الشبابية التي تحتضنها مملكة البحرين بمجموع 36 مركزا، 720 لاعب من مختلف انحاء محافظات و قرى المملكة ، بالإضافة إلى 8 فرق يمثلون فئة ذوي الإعاقة، حيث ستقام المنافسات خلال شهر يوليو و أغسطس المقبل .

وفيما يخص مهرجان سمو الشيخ خالد للمسرح الشبابية للأندية الوطنية والمراكز الشبابية ولذوي الإعاقة، قال المطوع إن النسخة الأولى عام 2015 شهدت مشاركة 10 فرق يمثلون أندية ومراكز مختلفة وبمجموع 250 مشاركا، فيما حظيت نسخة العام الماضي (الثانية) بمشاركة 20 فريقا يمثلون بما مجموعه 490 مشاركا، وهو مايعني وجود نقلة نوعية واضحة وهذا الأمر سيتطور هذه المرة أيضاً.

وقال إن التطور الملحوظ والزيادة الكبيرة في أعداد المشاركين من نسخة لأخرى ووصولا لنسخ هذا العام يؤكد بأن المبادرات ستحظى بلون مغاير، وبشكل نوعي يحوز على إعجاب الجميع، مبينا أن الإقبال الكبير من شباب البحرين للمشاركة في الفعاليات يؤكد نجاحها.

كما أشاد المطوع بمبادرة سموه لإطلاق أول بطولة عالمية للألعاب الذهنية، مبينا أن الإقبال سيكون كبيرا فيها أيضا.

شاركـنـا !