سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة
English
خالد بن حمد: التحدي سيسجل رقما جديدا للمملكة على المستوى الرياضي

أناب سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشئون الشباب، رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية ،سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، رئيس الاتحاد البحريني لألعاب القوى، لحضور حفل افتتاح فعالية تحدي البحرين العالمي لبطولة كرة القدم داخل الصالات “لمدة 24 ساعة متواصلة التي اقيمت مساء الجمعه على صالة الاتحاد البحريني لذوي الإعاقة وذلك بحضور سمو الشيخ فيصل بن راشد آل خليفة نائب رئيس المجلس الأعلى للبيئة، رئيس الاتحاد الملكي للفروسية وسباقات القدرة، والأمين العام المساعد للمجلس الأعلى للشباب والرياضة أمين عام اللجنة الأولمبية البحرينية سعادة السيد عبدالرحمن صادق عسكر، وعدد من اعضاء مجلس إدارة اللجنة الأولمبية، ورئيس الاتحاد البحريني لكرة القدم سعادة الشيخ علي بن خليفة آل خليفة، وعدد من ممثلي الاتحادات الرياضية والشركات الراعية ونجوم الفن والرياضة والتواصل الاجتماعي.

وأكد سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة بأن فعالية تحدي البحرين العالمي لبطولة كرة القدم داخل الصالات “لمدة 24 ساعة متواصلة ” تعد أحد المبادرات الرياضية التي تهدف إلى تعزيز اسم المملكة على خارطة الرياضة العالمية من خلال اعتمادها في موسوعة جينيس للأرقام القياسية.

وأضاف سموه بأن فعالية تحدي البحرين العالمي لبطولة كرة القدم داخل الصالات “لمدة 24 ساعة متواصلة” تعد إحدى مبادرات اللجنة الأولمبية لعام 2018 والتي تهدف إلى تحقيق استراتيجية اللجنة في نشر الثقافة الرياضية في المجتمع وابراز اسم المملكة على المستوى العالمي من خلال الرياضة، في ظل ما تتمتع به موسوعة جينيس من سمعة عالمية كبيرة.

وأوضح سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة أن مملكة البحرين ولأول مرة ستدخل موسوعة جينيس للأرقام القياسية على المستوى الرياضي من خلال فعالية تحدي البحرين العالمي، وهو ما يعكس الإرادة والعزيمة التي يتحلى بها الشباب البحريني لرفع اسم وطنه عالياً وعكس الصورة المشرقة والحضارية عن المملكة من خلال تلك المبادرات والأفكار المتميزة والتي ستكون لها بلا شك آثار إيجابية على الحركة الرياضية البحرينية، مؤكدا دعم اللجنة الأولمبية لمختلف المبادرات النابعة من شباب الوطن والتي من شأنها أن تروج لمملكة البحرين وتحقق لها العديد من المكاسب والسمعة الطيبة.

وأشاد سموه بالعدد الجيد من الفرق المشاركة في البطولة والجهود التي بذلتها اللجنة الأولمبية واللجنة المنظمة في الإعداد والتحضير لهذه الفعالية، كما نوه بالمشاركة الرائعة لنخبة من نجوم الفن والرياضة الذين حرصوا على التواجد لأجل إنجاح الحدث وإيصال البحرين للموسوعة العالمية، كما عبر عن شكره وتقديره لجميع الشركات الراعية التي دعمت الحدث انطلاقا من حسها الوطني الأمر الذي سيكون له بالغ الأثر في تحقيق النجاح المنشود للحدث الرياضي، متمنياً بأن تتكلل جميع هذه الجهود في إخراج الفعالية التي تمتد لـ 24 ساعة بأفضل صورة .

فخورون بالتحدي

وبهذه المناسبة، قال سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة: “فخورون بإقامة هذا التحدي الذي يتوافق مع تطلعات سيدي الوالد حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، والخطوات التي يبذلها سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة، لتعزيز مكانة مملكة البحرين عالميا على المستوى الرياضي. فمثل هذه الأفكار والبرامج تؤكد ما تمتلكه البحرين من مقومات تضعها في خانة الدول المتقدمة رياضيا، كما أنها ستكشف وبشكل واضح على القدرات الكبيرة التي تتمتع بها على مستوى الطاقات الشبابية، التي دائما ما تبذل جهودا لإنجاح جميع الفعاليات المختلفة لاسيما الرياضية والتي تحتضنها وتنظمها البحرين”.

رقما جديدا

وأضاف سموه: “بلاشك، أن هذه الفعالية ستسجل للبحرين رقما جديدا في الرياضة، تعكس ما وصلت إليه المملكة من تطور ملحوظ في القطاع الرياضي، بفضل دعم عاهل البلاد المفدى أيده الله والجهود المتميزة التي يبذلها سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة لتنفيذ توجيهات القيادة للنهوض بهذا القطاع، من خلال الخطة التطويرية التي رسمها، والتي تنفذها الاتحادات والمؤسسات الرياضية، بهدف الوصول لأعلى معدلات النجاح، والذي عكسته بصورة واضحة النتائج المشرفة التي حققتها المنتخبات الوطنية بالمشاركات والمحافل الرياضية المختلفة قاريا ودوليا”.

قدرتها وعطائها الكبير

وأشار سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة إلى أن هذا التحدي العالمي الذي يُنظم لأول مرة على أرض المملكة، سيمنح الفرصة للعالم في أن يتعرف على قدرة شباب البحرين، لخوض هذا التحدي الذي سيسجل اسم البحرين في سجلات موسوعة غينينس العالمية.

شبابنا عاشق للتحدي

وأكد سموه أن ثقته كبيرة بقدرة الشباب البحريني على تحطيم الأرقام القياسية في الفعاليات المختلفة لاسيما الرياضية، مضيفا سموه أن هذه الفعالية تشهد خوض التحدي في لعبة كرة القدم الصالات، إحدى الألعاب الرياضية المحببة لدى الشباب بمملكة البحرين، والتي دائما ما تشهد المنافسة والإثارة، موضحا سموه أن الشباب يعشق التحدي ويمتلك المقدرة لتحقيق الهدف المنشود، مثمنا سموه في الوقت ذاته جهود اللجنة الأولمبية البحرينية في تنظيم مثل هذه الفعاليات الرائدة، التي تدعم سمعة ومكانة البحرين على الصعيد الرياضي.

حفل الافتتاح

وكان حفل الافتتاح قد بدأ بوصول راعي الحفل سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة تبعه عزف السلام الملكي، وأعقب ذلك فقرة غنائية قدمها المغني البحريني حسام محمد (فلبراتشي) ثم دخول فريق المباراة الافتتاحية والذي جمع فريق نادي المحرق وفريق نجوم وسائل التواصل الاجتماعي.

وبعد نهاية المباراة أطلق سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة ركلة البداية وتشرف الفريقان بمصافحة سموه والتقاط صورة تذكارية لتبدأ فيما بعد منافسات البطولة رسميا بحضور ممثل عن موسوعة جينيس للأرقام القياسية.

ويشارك بالتحدي العالمي أكثر من 235 لاعب موزعين على 18 فريقاً.

الحكام

أسند الاتحاد البحريني لكرة القدم طاقم تحكيمي يبلغ 15 حكماً لإدارة مباريات البطولة ، بينهم 7 حكام دوليين و8 درجة أولى ، واللافت في الأمر أنه للمرة الأولى في تاريخ حكام الفوتسال في العالم أن يديروا بطولة خلال 24 ساعة متواصلة بالتناوب.

دعم الشركات الخاصة

ثمنت اللجنة المنظمة لفعالية تحدي البحرين العالمي دعم الجهات الأهلية والشركات التجارية التي قدمت دعمها ومساندتها لفعالية تحدي البحرين العالمي وخصت بالذكر شركة إبراهيم خليل كانو ( الراعي البلاتيني ) وشركة شووت لصاحبها خالد أمين ( الراعي الذهبي ) وشركة الخليج لصناعة البتروكيماويات – جيبك – ( الراعي الفضي ) ، بجانب بقية الجهات وهي فندق رمادا السيتي سنتر وشركة فيستا انترناشيونال لتنظيم المعارض والمؤتمرات وجامعة العلوم التطبيقية ومطاعم كرامي إضافة إلى صحيفة إكسترا سبورت الراعي الاعلامي.

عسكر: الفعالية ستبرز إسم البحرين عالمياً

أكد الأمين العام المساعد للمجلس الأعلى للشباب والرياضة، الأمين العام للجنة الأولمبية البحرينية السيد عبدالرحمن صادق عسكر بأن فعالية تحدي البحرين العالمي لبطولة كرة القدم داخل الصالات “لمدة 24 ساعة متواصلة ” تعد واحدة من المبادرات التي تبنتها اللجنة الأولمبية لعام 2018 تنفيذا لتوجيهات سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشئون الشباب، رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية، لما تحمله من أهداف ترمي إلى إبراز اسم المملكة في المشهد الرياضي العالمي وتحقيق إنجاز جديد للرياضة البحرينية من خلال كسر الرقم القياسي في موسوعة جينيس.

وأكد عسكر بأن الرعاية والدعم التي حظيت به الفعالية من سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة يعكس حرص سموه على تشجيع كافة المبادرات الشبابية والرياضية الرامية إلى تعزيز مكانة البحرين، مشيداً بدعم واهتمام سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، رئيس اتحاد دول غرب آسيا لألعاب القوى، رئيس الاتحاد البحريني لألعاب القوى، نائب راعي الحفل، والذي تشرف الجميع بحضور سموه مما ساهم في إكساب الحدث المزيد من الأهمية والنجاح.

وأضاف عسكر بأن هذه الفعالية تعتبر امتداد لسلسلة المبادرات والفعاليات الرياضية التي تنظمها اللجنة الأولمبية على مدار العام بما يسهم في غرس الثقافة الرياضية في المجتمع واستقطاب أكبر عدد من الشباب لممارسة الأنشطة البدنية والأهم هو ابراز اسم المملكة عالمياً.

شاركـنـا !