سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة
English
خالد بن حمد: ندعم جهود الأولمبية الدولية لتحقيق استضافة آمنة لأولمبياد طوكيو 2020

أشاد سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية بالجهود التي تبذلها اللجنة الأولمبية الدولية برئاسة الألماني توماس باخ في سبيل تحقيق استضافة آمنة لدورة الألعاب الأولمبية التي ستقام بطوكيو 2020 لجميع الرياضيين في العالم بعد تفشي فايروس كورونا (كوفيد -19)، مؤكدا سموه حرص اللجنة الأولمبية البحرينية على سلامة رياضييها، معربا سموه عن ثقته الكاملة في قدرة اللجنة الأولمبية الدولية على اتخاذ القرار المناسب بشأن الدورة مع تبقي حوالي أربعة شهور على الألعاب الأولمبية التي ستنطلق من 24 يوليو لغاية 9 أغسطس.

جاء ذلك لدى مشاركة سموه في الاتصال المرئي لاجتماع رؤساء اللجان الأولمبية الوطنية بالقارة الآسيوية والذي عقد اليوم الخميس 19 مارس 2020 برئاسة السيد توماس باخ وبحضور الأمين العام للجنة الأولمبية البحرينية السيد محمد حسن النصف وبمشاركة عدد من الرؤساء والأمناء العامين للجان الأولمبية في قارة آسيا لمناقشة الأوضاع الحالية حول وباء “كورونا” وما سيتم اتخاذه من إجراءات وقائية صحية.

وتم خلال الاجتماع مناقشة كافة التصورات الخاصة بالدورة والتصفيات التأهيلية ومناقشة أوجه التعاون مع الاتحادات الدولية للألعاب الرياضية لتحديد الشروط اللازمة لتأهيل باقي الرياضيين الذين تبلغ نسبتهم 43% سواء عن طريق التصنيف الدولي أو النتائج القارية بعد اكتمال تأهل 57% من الرياضيين إلى الأولمبياد، وإعادة نظام التصفيات التأهيلية ابتداء من شهر إبريل المقبل مع مراعاة صعوبات التنقل للتدريب وخوض المنافسات وإبداء مرونة فيما يتعلق بعملية تأهيل الرياضيين.

وأكد سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة أهمية اتخاذ القرار وفق دراسة متأنية تأخذ في الاعتبار حماية صحة جميع المعنيين ودعم الجهود الخاصة باحتواء الفايروس وحماية مصالح الرياضيين والألعاب الأولمبية على حد سواء، والعمل بطريقة مسئولة وواعية واتخاذ كافة التدابير من أجل سلامة جميع المشاركين في ألعاب طوكيو 2020.

كما أكد سموه أهمية التواصل فيما بين الحركة الأولمبية من لجان أولمبية وطنية واتحادات دولية واللجنة المنظمة للأولمبياد في اليابان والرياضيين لتبادل المعلومات والتطورات مع ضرورة التواصل المستمر مع منظمة الصحة العالمية والحكومات حول العالم لاتخاذ الخطوات والتدابير اللازمة، وذلك بهدف إقامة الألعاب الأولمبية بشكل مثالي وآمن، كما أكد أهمية تضافر المجتمعات الدولية والتضامن بين كافة عناصر الحركة الأولمبية لمواجهة هذا الفايروس.

وأثنى سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة على الجهود التي يقوم بها فريق العمل الذي يتألف من اللجنة الأولمبية الدولية ومنظمة الصحة العالمية واللجنة المنظمة لطوكيو 2020 والسلطات اليابانية وحكومة طوكيو، متمنيا أن تقام الدورة في أحسن الظروف لتأمين بيئة مثالية للرياضيين.

شاركـنـا !