سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة
English
خالد بن حمد يشيد بطاقات الطلبة ويوجه باعتماد تطبيق المبادرة لتشمل عدد أكبر من مدارس المملكة

وجه سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس الاتحاد البحريني لألعاب القوى الرئيس الفخري للاتحاد البحريني لرياضة ذوي العزيمة، باعتماد تطبيق مبادرة سموه #ديرتك_أولى، بجميع مدارس البحرين الحكومية والخاصة، والتي دشنها سموه بمدرسة عبدالرحمن كانو الدولية، والتي تنظمها المدرسة بالشراكة مع المكتب الإعلامي لسموه ، حيث تأتي هذه المبادرة ضمن مبادرات #خالد_بن حمد الداعمة للمجالين العلمي والإنساني بالمجتمع البحريني.

جاء ذلك، خلال زيارة سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة يوم الأربعاء الموافق 4 يوليو، لمحافظة المحرق لتدشين باكورة أعمال المبادرة، التي شارك في تنفيذها فريق طلبة وطالبات المرحلة الثانوية بمدرسة عبدالرحمن كانو الدولية، بعد انتهائهم من ترميم واحد من البيوت الآيلة للسقوط الواقعة بالمحافظة، التي شهدت أعمال الترميم والبناء في هذا المنزل، والذي يأتي انطلاقا لتحقيق الرؤية والرسالة والأهداف لمبادرة سموه تحت شعار #ديرتك_اولى، والتي تركزت على تحقيق مبدأ الشراكة المجتمعية، وتفعيل روابط التواصل الاجتماعية ومد العون ورسم ابتسامة الأمل في محياها أصحاب المنزل الذي تم إعادة ترميمه وتسليمه إليهم.

وشهدت الزيارة، حضور وزير التربية والتعليم سعادة د. ماجد بن علي النعيمي، ووزير شؤون الشباب والرياضة سعادة السيد هشام بن محمد الجودر، ومحافظ محافظة المحرق سعادة السيد سلمان بن عيسى بن هندي المناعي، ونائب رئيس مجلس إدارة مدرسة عبدالرحمن كانو الدولية سعادة السيد طارق كانو، وعضو مجلس الإدارة طلال كانو وعدد من المسئولين من إدارة المدرسة.

سعداء بما تم إنجازه

وبهذه المناسبة، أعرب سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة عن سعادته الكبيرة بما أنجزه فريق العمل المكوّن من طلبة مدرسة عبدالرحمن كانو الدولية، والذي عكس بصورة واضحة ما يتمتع به الشباب البحريني من إصرار وعزيمة على تحقيق الهدف في مختلف المجالات التي يتواجدون فيها، وهذا ما يؤكد أن مملكة البحرين تزخر بالطاقات الشابة التي تتمتع بالقدرات التي تساهم في بناء وتطوير المجتمع من خلال المشاركة في العملية التنموية بمختلف مجالات الحياة.

تطبيق المبادرة لتشمل عدد اكبر من المدارس

وقال سموه: “لقد وجهنا وزير التربية والتعليم سعادة الدكتور ماجد بن علي النعيمي لتطبيق مبادرتنا #ديرتك_أولى بالشراكة مع مكتبنا الاعلامي لتشمل عدد أكبر من مدارس المملكة الحكومية والخاصة، وذلك بهدف اتساع انتشارها لتخدم أكبر شريحة في المجتمع، بما يعزز من مفهوم المسئولية المجتمعية لدى الشباب، ويسهم في تفعيل دورهم للمشاركة في تنفيذ البرامج الداعمة للعملية التنموية الشاملة، والذي يترجم أهداف المشروع الإصلاحي لسيدي الوالد حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، بما يتوافق مع رؤية البحرين 2030 لدعم المشاريع النهضوية لتحقيق مزيد من الرفعة والتقدم بالمملكة”.

جهودنا مستمرة لترجمة التوجيهات الملكية

وقال سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة: “إن جهودنا مستمرة في ترجمة توجيهات سيدي الوالد حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، في دعم التنمية الشاملة في جميع القطاعات، من خلال إطلاق المبادرات الهادفة التي تعنى بتعزيز المفاهيم الاجتماعية والوطنية وترسيخ المسئولية المشتركة بين أفراد المجتمع لاسيما الطلبة، ودعم الشباب أحد الركائز الأساسية لتنمية وتطوير المجالات الحياتية، من خلال تضمين تلك المبادرات بمشاريع وطنية وتطوعيّة وخيرية تسهم في مزيد من الرفعة والتقدم للمملكة”.

تكوين جيل طلابي

وأضاف سموه أن هذه المبادرة سيكون لها الأثر الإيجابي في تكوين جيل من الطلبة لديهم روح المسئولية والانتماء والوطنية والرغبة وحب العمل على تنفيذ المشاريع التنموية، بما يخدم الخطة الحكومية التي رسمها صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر، وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، التي تدفع نحو استثمار الموارد والطاقات الشبابية لتنمية وبناء الوطن، لتحقيق مزيد من الرفعة والتقدم والازدهار لبحريننا الغالية.

إشادة بطاقات الطلبة

وقال سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة: “نشيد بتلك الطاقات الطلابية التي استطاعت أن تنجز بنجاح أول مهمة لها في مبادرتنا التي أطلقناها، والتي نهدف من خلالها إلى تحفيز الشباب على المشاركة الحقيقية في المجتمع، وتكوين أجيال لديها روح العطاء والمبادرة، وتعزيز ثقافة العمل التطوعي في نفوس الشباب، وزرع قيّم وروح الوطنية والولاء لدى الطلبة، والسعي لتسخير الجهود لمساعدة الآخرين، وتنمية قدرات الشباب في مجال البناء والتنمية وتعزيز مفهوم العمل الإنساني لدى الشباب، وفق الرؤية التي رسمناها لهذه المبادرة والتي ترتكز على ثلاث مرتكزات رئيسية هي قيّم، بناء، تعمير، لتحقيق رسالتها الهادفة لترسيخ قيّم الترابط والتكاتف والوطنية، كواحدة من الركائز الأساسية التي تسهم في تحقيق التنمية المستدامة، وذلك من خلال تعزيز ثقافة العمل التطوعي في نفوس الشباب ودفعهم للمضي قدما نحو بناء وتعمير المجتمع”.

شكرا #مدرسة_كانو

وفي الختام، ثمن سموه جهود إدارة مدرسة عبدالرحمن كانو الدولية برئاسة الوجيه سعود عبدالعزيز كانو لتنفيذ أول باكورة أعمال مبادرة #ديرتك_أولى، متمنيا سموه في الوقت ذاته كل التوفيق والنجاح للفريق العمل لتحقيق مزيد من النجاحات في الأعمال القادمة بهذه المبادرة.

عرض الإنجاز بالآيباد

وقد قام سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة بجولة تفقدية في المنزل، اطلع سموه خلالها على ما قام به فريق الطلبة والطالبات من المدرسة الذين أشرفوا على عملية البناء والترميم في المنزل. كما واطلع سموه من خلال جهاز الآيباد على مراحل ترميم من خلال الصور والفيديوهات المصورة التي وثقت تلك المراحل حتى الانتهاء من هذه المهمة.

إنجاز المهمة نجاح

نجح فريق الطلبة والطالبات من مختلف المراحل الدراسية بمدرسة عبدالرحمن كانو الدولية من إنجاز أعمال الترميم بأول منزل بمحافظة المحرق، والذي يعتبر أولى المهمات والأعمال لمبادرة #ديرتك_أولى، التي دشنها سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة بمدرسة عبدالرحمن كانو الدولية. حيث استغرقت عمل الفريق قرابة 4 أشهر لإنهاء كافة متطلبات مراحل الترميم في هذا الموقع، والجدير بالذكر أن تأثيث المنزل تم بالتعاون مع مفروشات هوم سنتر التي تفضلت مشكورة بالقيام بدعم المبادرة.

شاركـنـا !