سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة
English
خالد بن حمد يصل “غروزني” ويشيد بعلاقات الصداقة القوية البحرينية الشيشانية

وصل سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس الاتحاد البحريني لألعاب القوى الرئيس الفخري للاتحاد البحريني لفنون القتال المختلطة، إلى العاصمة الشيشانية “غروزني”، وذلك تلبية لدعوة فخامة الرئيس رمضان أحمد قاديروف رئيس جمهورية الشيشان الصديقة، لحضور احتفالات الجمهورية بمناسبة مرور 200 عام على تأسيس مدينة “غروزني”.

وفور وصول سموه لمطار “غروزني” كان في استقباله فخامة الرئيس رمضان أحمد قاديروف رئيس جمهورية الشيشان الصديقة، ورئيس الوزراء وعدد من الوزراء والمسئولين بالجمهورية وسفير مملكة البحرين لدى روسيا الاتحادية سعادة السفير أحمد عبدالرحمن الساعاتي.

وقد أجريت لسمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة مراسم استقبال رسمية، وبعدها تبادل سموه مع فخامة الرئيس الشيشاني الاحاديث الودية حول علاقات الصداقة الوطيدة التي تربط مملكة البحرين وجمهورية الشيشان، حيث نقل سموه تحيات وتقدير حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، الى فخامة رئيس جمهورية الشيشان الصديقة، وتمنيات جلالته  للشيشان بمزيد من التقدم والرفعة في جميع المجالات.

وبهذه المناسبة، أدلى سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة بتصريح، قال فيه: “إن مملكة البحرين حريصة على تعزيز العلاقات الوطيدة التي تربطها بجمهورية الشيشان، والذي يعكسها اهتمام وحرص حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، على تدعيم العلاقات البحرينية الشيشانية، والتي تدفعها نحو إحراز مزيد من التقدم لتحقيق المصلحة المشتركة، التي تساهم في بناء جسور التعاون المشترك وتمنح الفرصة لدعم أُطر التواصل والمحبة بين البلدين والشعبين الصديقين”، مشيدا سموه بجهود فخامة الرئيس الشيشاني في تنمية وبناء جمهورية الشيشان، بالشكل الذي يسهم في تقدمها وازدهارها، وحرصه المتواصل دفع العلاقات بين جمهورية الشيشان ومملكة البحرين لمزيد من التطور المستمر على مختلف الأصعدة.

وأضاف سموه: “نعرب عن فخرنا واعتزازنا بما يربط مملكة البحرين وجمهورية الشيشان من من علاقات صداقة وطيدة تجمع البلدين، فإننا نتطلع في تعزيز تلك العلاقات على الشكل الذي يساهم في تطورها وتقدمها، بما يخدم تحقيق المصالح المشتركة في كافة المجالات. مشيدين في الوقت ذاته بالزيارة الميمونة التي قام بها فخامة الرئيس الشيشاني إلى مملكة البحرين، والتي التقى من خلالها بسيدي حضرة صاحب الجلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه، والتي ساهمت في دفع العلاقات بين البلدين نحو الأمام، بما يزيد من تحقيق المنجزات التي تلبي طموحات الشعبين الصديقين، في إحراز تقدم أكبر على مستوى الترابط والتعاون انطلاقا من علاقات التعاون الوثيقة التي تربط البلدين”.

وعبر سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة عن تمنايته الخالصة لفخامة الرئيس الشيشاني بالتوفيق والنجاح في قيادة بلده نحو آفاق أكثر إشراقا ونماء وتميزا في جميع المجالات، داعيا سموه إلى المولىى جلة قدرته، أن يحفظ جمهورية الشيشان وشعبها الصديق من كل سوء ومكروه، وأن يديم عليها نعمة الأمن والأمان وأن يلبسها على الدوام ثوب الرقي والازدهار.

شاركـنـا !