سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة
English
خالد بن حمد يفتتح فعاليات بطولة البحرين المفتوحة الرابعة لفنون القتال المختلطة

برعاية وحضور سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الاعلى للشباب والرياضة الرئيس الفخري للاتحاد البحريني لفنون القتال المختلطة BMMAF، أقيم يوم “الأحد” الموافق 22 إبريل، حفل افتتاح فعاليات بطولة البحرين المفتوحة الرابعة لفنون القتال المختلطة، الذي يقام تحت رعاية سموه، والذي ينظمه الاتحاد البحريني لفنون القتال المختلطة على صالة الاتحاد البحريني للكرة الطاولة بمدينة عيسى الرياضية في الفترة 23 إبريل- 5 مايو المقبل.

 

وقد كان في استقبال سموه لدى وصوله موقع الحفل، عضو مجلس إدارة اللجنة الأولمبية البحرينية رئيسة لجنة رياضة المرأة باللجنة رئيسة الاتحاد البحريني للكرة الطاولة سعادة الشيخة حياة بنت عبدالعزيز آل خليفة، وعضو مركز الملك حمد العالمي للتعايش السلمي السيدة بتسي عبدالرحمن، وعضو مجلس إدارة اللجنة الأولمبية البحرينية رئيس الاتحاد البحرين لفنون القتال المختلطة سعادة السيد خالد عبدالعزيز الخياط، وعضو المجلس الأعلى للشباب والرياضة السيد علي شرفي، واعضاء ومنتسبي الاتحاد البحريني لفنون القتال المختلطة وعدد من المدعوين وممثلين عن وسائل الاعلام.

 

 

انتشار أوسع

وبهذه المناسبة، أكد سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة أن الهدف الرئيسي من إقامة البطولات المحلية هو دعم الانتشار الأوسع للرياضات القتالية المنضوية تحت مظلة الاتحاد، وتشجيع الشباب البحريني وكذلك الشباب الخليجي والعربي على ممارسة هذه الرياضات، بالصورة التي تبرز قدراتهم وتمنح الفرصة لاكتشاف المزيد من المواهب والعناصر المميزة.

 

دعم مكانة البحرين عالميا

وأضاف سموه أن هذه البطولة تأتي متوافقة مع رؤية سموه الداعمة للرياضات القتالية بمملكة البحرين، متطلعا سموه إلى تحقيق المزيد من النجاحات على صعيد هذه الرياضات، من خلال تكوين المنتخبات الوطنية القادرة على المشاركة المشرفة والمنافسة الحقيقية والقوية في مختلف البطولات القادمة، والذي يساهم في زيادة المنافسة على إحراز مزيد من النتائج المشرفة للبحرين، وهذا ما سيعزز ما وصلت إليه البحرين من تقدم على المستوى العالمي في رياضة فنون القتال المختلطة.

 

اهتمام ملكي

وأشار سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة إلى أن الرياضة البحرينية تحظى برعاية ودعم واهتمام ملكي من لدن حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، والذي ساهم في تحقيق البحرين قفزات نوعية على الصعيد الرياضي في مختلف الألعاب الرياضية لاسيما رياضة فنون القتال المختلطة، التي حجزت لنفسها مقعدا متقدما بين الدول المتقدمة في هذه الرياضة، والتي استحقت بذلك ثقة الاتحاد الدولي لفنون القتال المختلطة IMMAF الذي منحها حق استضافة وتنظيم بطولة العالم للهواة لثلاث سنوات متتالية، كأول دولة عربية وآسيوية تحصل على هذه الاستضافة، والذي يسجل كإنجاز واضح للبحرين على صعيد احتضانها لمختلف الفعاليات والبطولات الدولية.

 

متابعة مميزة

وقال سموه: “إن المتابعة المميزة من قبل سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشؤون الشباب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية، قد منحت لخطواتنا دافعا كبيرا نحو المضي قدما إلى الامام، لتنفيذ الخطة التي رسمناها لتطوير وارتقاء رياضة فنون القتال المختلطة البحرينية، من أجل أن نصل لهدفنا المنشود وهو ان نضع البحرين في الخانة رقم واحد في هذه الرياضة على الصعيد الدولي”.

 

مستمرون في دعمنا

وأوضح سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة أن الدعم سيتواصل، بهدف إحراز مزيد من التقدم والنجاح على مستوى الرياضات القتالية، والذي يخدم تطلعات سموه لتكون تلك الرياضات عنوانا للتميز ومحطة للإنجازات في الرياضة البحرينية.

 

إشادة بالمشاركة

وقد أشاد سموه بالتفاعل الكبير والمشاركة الواسعة من قبل الأندية المحلية والخليجية في هذه البطولة، مؤكدا سموه أن الرياضات القتالية أصبحت محط اهتمام الشباب البحريني والخليجي، مضيفا سموه أن الدعم مستمر لتهيئة الأجواء الملائمة للشباب لممارسة هذه الرياضات في إطار المنافسة الشريفة المتوافق مع اللوائح والأنظمة الدولية التي تحث دائما على تحقيق توفير البيئة السليمة الآمنة لإقامة مثل هذه المنافسات.

 

نقدر جهود الاتحاد

وواصل سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة حديثه قائلا: “إننا نقدر الجهود الواضحة التي يبذلها الاتحاد البحريني لفنون القتال المختلطة برئاسة سعادة السيد خالد عبدالعزيز الخياط، التي تصب في مصلحة تطور وارتقاء  رياضة فنون القتال المختلطة على المستوى المحلي”، متمنيا سموه في الوقت ذاته كل التوفيق والنجاح للمشاركين بمنافسات هذا التجمع الرياضي.

 

برنامج حفل الافتتاح

وشهد سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة حفل الافتتاح، الذي بدأ بعزف السلام الملكي، ثم بكلمة ترحيبية من عريف الحفل الاعلامي حسين إسماعيل، بعدها تم عرض فيلم قصير عن النسخ الماضية من البطولات التي نظمها الاتحاد.

 

كلمة الرئيس

بعدها ألقى رئيس الاتحاد البحريني لفنون القتال المختلطة، قال: “أتقدم بالأصالة عن نفسي ونيابة عن زملائي أعضاء ومنتسبي الاتحاد، إلى سموكم بجزيل الشكر وعظيم الامتنان، على رعايتكم الكريمة لهذه البطولة، التي تأتي تنفيذا لتوجيهات سموكم، والتي تعد نبراسا يسير عليها الاتحاد، لترجمة خطة العمل التي ينفذها الاتحاد منذ تأسيسه، والتي حصلت على مباركة سموكم، والرامية للنهوض بالرياضات القتالية المنضوية تحت مظلة الاتحاد”.

 

وأضاف: “دعم سموكم للاتحاد وسام نضعه دائما على صدورنا، والذي يمنحنا قوة كبيرة لبذل الجهود المتواصلة من أجل الوصول لنتائج تتوافق مع أهداف وتطلعات سموكم، نحو ارتقاء وتطوير المستوى العام للرياضات القتالية، والذي يخدم بشكل واضح للاستمرارية في نهج العمل، نحو بناء وتكوين منتخبات وطنية قادرة على تشريف مملكة البحرين في مختلف البطولات والمشاركات”.

 

وواصل حديثه قائلا: “أود في هذا المقام، أن أشيد بمبادرة “استجابة” التي أطلقها سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للاعمال الخيرية وشؤون الشباب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية، والتي تمثل رؤية مستقبلية للنهوض بالقطاع الشبابي والرياضي بالمملكة، والذي يدفعنا لبذل مزيد من الجهود لتحقيق أهداف وتطلعات سموه من خلال هذه الرؤية، والتي تمثل لنا خارطة طريق نحو مزيد من التطوير والارتقاء برياضة فنون القتال المختلطة”.

 

وقد ثمن الخياط في كلمته بالجهود المتميزة لسمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة في تأسيس القاعدة الصلبة للرياضات القتالية لاسيما رياضة فنون القتال المختلطة MMA، والتي بفضلها تبوأت مملكة البحرين مكانة متقدمة في هذه الرياضة العالمية، وحققت إنجازات على صعيد المشاركات المختلفة، وحصلت من خلالها على ثقة الاتحاد الدولي للعبة في تنظيم بطولة العالم للهواة لثلاث سنوات متتالية، كإشارة واضحة على نجاح الخطوات التي اتخذها سموه في دعم مكانة وسمعة البحرين عالميا”.

 

وختم الخياط الكلمة قائلا: “لا يسعني إلا أن أتقدم بالشكر  للجهات المتعاونة على مساهمتها لإقامة هذه البطولة وأخص بالذكر وزارة الصناعة والتجارة والسياحة، اللجنة الأولمبية البحرينية والاتحاد البحريني للكرة الطاولة، مقدرا في الوقت ذاته الجهود الكبيرة التي بذلها أعضاء اللجنة المنظمة واللجان العاملة للإعداد والتحضير لهذا الحدث، على الشكل الذي يخدم إبرازه وإنجاحه”.

 

استعراض فني وقتالي

بعد ذلك، قدمت الفرقة الموسيقية التابعة لوزارة الداخلية فاصل موسيقي، بعدها تم إقامة نزال استعراضي في لعبة المصارعة، تلاه نزال استعراضي في لعبة قوة الرمي.

 

تكريم الجهات والإعلاميين

بعدها، قام سمو راعي الحفل بتكريم الجهات المساهمة والمتعاونة لإقامة البطولة، وكذلك عدد من وسائل الإعلام المحلية والحسابات الرياضية ببرامج التواصل الاجتماعي.

 

هدية وصورة جماعية

وفي ختام الزيارة، قدم رئيس الاتحاد البحريني لفنون القتال المختلطة هدية تذكارية، وقد تشرف رئيس وأعضاء اللجنة المنظمة للبطولة بالتقاط صورة جماعية مع سموه.

 

شاركـنـا !