سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة
English
خالد بن حمد يهنيء جلالة الملك ورئيس الوزراء وولي العهد بالإنجاز العربي لاختراق الضاحية

رفع سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، رئيس اتحاد دول غرب آسيا لألعاب القوى، رئيس الاتحاد البحريني لألعاب القوى أطيب التهاني والتبريكات إلى مقام حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، وصاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر، وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، وسمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشئون الشباب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية،بمناسبة تحقيق منتخب ألعاب القوى للرجال والسيدات إنجازاً متميزا في البطولة العربية لاختراق الضاحية والتي أقيمت بالمملكة الأردنية الهاشمية بعدما فاز العداء “البرت كبيجي روب” بالمركز الأول والعداء “جون كيبيت كوتشي” المركز الثاني في سباق فئة الرجال (الفردي) فيما توج المنتخب ذاته بالمركز الأول على مستوى (الفرق).

 كما تألقت عداءات البحرين في سباق السيدات عندما فازت العداءة “وينفرد موتيلي يافي” بالمركز الثاني وظفرت العداءة ” بونتيو ايداو روبيتو” بالمركز الثالث في السباق (الفردي) ليحققن المركز الأول على مستوى (الفرق).

وأكد سموه بأن هذا الإنجاز هو ثمرة من ثمار دعم القيادة الرشيدة ودعم سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة للحركة الرياضية والشبابية بشكل عام ورياضة ألعاب القوى بشكل خاص، وما تحظى به (أم الألعاب) من رعاية واهتمام متواصلين ساهما في تبوأ المملكة مكانة مرموقة على جميع الأصعدة لتواصل مسيرة الإنجازات والنجاحات بخطى ثابتة.

وأشاد سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة بما حققه عداؤو المملكة في الاستحقاق العربي وما قدموه من مستويات بارزة أهلتهم لصعود منصات التتويج وحصد المراكز الأولى ليثبتوا علو كعبهم وما يتميزوا به من قدرات وإمكانيات عالية تفوقوا من خلالها على نخبة من عدائي الدول العربية المشاركة.

وأضاف سموه” تواصل ألعاب القوى مسيرتها الرياضية بنجاح ليسطر أبطالها الإنجازات ويكسبوا التحديات واضعين نصب أعينهم رفع علم مملكة البحرين عالياً ليشرفوا الوطن ويكونوا خير سفراء لبلدهم في البطولة التي تمثل باكورة مشاركاتنا الرسمية لهذا العام 2019 والتي تبعث على التفاؤل بتحقيق المزيد من الإنجازات والنجاحات القادمة”.

وأشاد سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة بما أظهره الأبطال والبطلات من روح التحدي والمثابرة والإصرار على تحقيق ذلك الإنجاز الذي اثبت مجددا قوة عدائينا وإمكانياتهم الرائعة في سباق اختراق الضاحية وهو ما يؤكد جاهزيتهم للمشاركة في الاستحقاقات القادمة وفي مقدمتها بطولة العالم لاختراق الضاحية وقدرتهم على المضي قدما نحو تشريف المملكة.

وأضاف سموه أن الإنجاز سيدفع مجلس إدارة الاتحاد لتقديم المزيد من الدعم والرعاية للعدائون و العداءات لمواصلة مسيرة النجاحات المتميزة للرياضة البحرينية، مبدياً سموه اعتزازه باستمرار تحقيق الإنجازات النوعية والتي تعكس الجهود الكبيرة التي يبذلها الاتحاد والأطقم الفنية والإدارية واللاعبين في سبيل إعلان شأن المملكة ورفع رايتها خفاقة في المحافل الخارجية.

شاركـنـا !