سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة
English
خالد بن حمد: BRAVE ستواصل رحلتها في العالم لتأكد تميزها ونجاحها

تحت رعاية وحضور سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، الرئيس الفخري للاتحاد البحريني لفنون القتال المختلطة مؤسس منظمة خالد بن حمد لفنون القتال المختلطة KHK MMA، اقيمت مساء أمس بصالة “دوم” بالنادي الرياضي الوطني بمدينة مومباي بجمهورية الهند الصديقة، النسخة الخامسة لبطولة القتال الشجاع BRAVE لفنون القتال المختلطة للمحترفين، التي تنظمها منظمة القتال الشجاع المنبثقة من منظمة خالد بن حمد KHK MMA بالتعاون مع الاتحاد الهندي لجميع رياضات فنون القتال المختلطة، والتي شهدت مشاركة عشرين مقاتلا من مختلف بلدان العالم.

وحضر المنافسات عدد أعضاء إدارة الاتحاد الهندي لفنون القتال المختلطة ومن المهتمين بالرياضات القتالية، وعدد من المدعوين وجماهير غفيرة من عشاق هذه الرياضة.

وقد ثمن سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة الاهتمام والدعم الذي يحظاه القطاع الرياضي لاسيما رياضة فنون القتال المختلطة بالمملكة من لدن حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، والتي أثمرت عن تطور وارتقاء هذا القطاع والذي انعكس بشكل واضح على تحقيق المنتخبات الوطنية في مختلف الألعاب العديد من الإنجازات التي عززت من الحضور والتواجد للرياضة البحرينية على الساحة الدولية.

وأضاف سموه أن الحكومة الرشيدة برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، قد استطاعت من ترجمة التوجيهات الملكية من لدن عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه بالاهتمام في القطاع الرياضي، من خلال تنفيذ المشاريع التنموية الهادفة لتطوير البنية التحتية، التي هيئت الأجواء المناسبة للرياضيين لممارسة هواياتهم ورياضاتهم، والتي ساهمت في تطوير قدراتهم وإمكانياتهم بما انعكس على النهوض بالرياضة.

وأشاد سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة بالدور البارز الذي يقوم به سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشؤون الشباب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية، في تحقيق الرؤية الملكية السامية في النهوض بالرياضة البحرينية، عبر طرح الخطط والبرامج والمبادرات التي من شأنها الاستمرار في العملية التنموية الشاملة بالقطاع الشبابي والرياضي، التي انعكست على ما تحقق من نجاحات في الألعاب الرياضية المختلفة لاسيما رياضة فنون القتال المختلطة، التي استطاعت أن تشق طريق النجاح في وقت قياسي وتحقق العديد من النتائج المشرفة، والتي دفعت لإطلاق بطولة القتال الشجاع BRAVE للمحترفين، والتي تعد سابقة في القارة الآسيوية وبخاصة على مستوى الوطن العربي.

وقال سموه: “مستمرون في تنفيذ رؤى القيادة الرشيدة لدعم سمعة ومكانة البحرين على المستوى الدولي، من خلال بطولة القتال الشجاع التي استطاعت أن تؤكد نجاحها منذ النسخة الأولى في البحرين. وها نحن اليوم نعيش أحداث النسخة الخامسة بجمهورية الهند الصديقة، والتي تعتبر ثالث محطة خارجية تحتضن البطولة. فنحن واثقون بأننا نسير في الطريق الصحيح وفق الخطة التي رسمناها لهذه البطولة، والتي سنسافر بها لمختلف البلدان في جميع القارات، لكي نعزز من ثقافة رياضة فنون القتال المختلطة، ونعرف العالم بهذه البطولة البحرينية العالمية، والتي نتطلع أن نحقق هدفنا الرئيسي في أن تكون الأولى في العالم لمحترفي رياضة فنون القتال المختلطة، والذي سيسهم في تأكيد قدرة مملكة البحرين على إطلاق المزيد من البطولات الناجحة بمختلف الرياضات”.

وأعرب سموه عن سعادته بتواجده بجمهورية الهند الصديقة لحضور ومتابعة منافسات النسخة الخامسة من بطولة BRAVE، مشيدا سموه بما حققته هذه النسخة من نجاح على المستوى التنظيمي والمستوى الفني الكبير، والذي يساهم في دعمها نحو مزيد من التوسع والانتشار، مثمنا سموه الجهود التي بذلها الاتحاد الهندي لجميع رياضات فنون القتال المختلطة لدعم احتضان هذه البطولة في الهند، متطلعا سموه لفتح آفاق أرحب من التعاون المثمر مع الاتحاد الهندي من أجل تعزيز ثقافة رياضة فنون القتال المختلطة على مستوى القارة، مقدرا سموه كل الجهود التي بذلتها اللجنة المنظمة للتحضير والإعداد لهذا النسخة، مشيدا في الوقت ذاته بالدور المحوري الذي لعبته مختلف وسائل الإعلام العالمية لتغطية هذا الحدث الذي ساهم في نجاح هذا التجمع الرياضي العالمي.

شاركـنـا !