سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة
English
المجد يبدأ بخطوة ” أولمبياد ريو 2016 “

لقد كانت مشاركة مملكة البحرين بالألعاب الأولمبية التي استضافتها مدينة ريو دي جانيرو البرازيلية في الفترة 5- 22 أغسطس 2016، مختلفة تماما عن بقية المشاركات التي كنا قد تعودنا عليها في الفترة الماضية. حيث تحقق في هذه المشاركة ما كُنا نصبو إليه من نتيجة مشرفة وإنجاز عظيم، وضع اسم البحرين بين الدول المتقدمة، ليس ذلك فحسب بل هو دليل واضح الى ما وصل إليه الرياضيين البحرينيين و بصماتهم الواضحة في الساحات العالمية.

فقد استطعنا بألعاب القوى البحرينية أن نلامس ونعانق الذهب لأول مرة في تاريخ مشاركاتنا الاولمبية، بحصول العداءة روث جيبيت على المركز الأول في سباق 3000 متر سيدات، والحصول على الميدالية الفضية الثانية في سجل المشاركات بالأولمبياد، من خلال العداءة يونيس كيروا في سباق الماراثون للسيدات، بعد أن كانت العداءة مريم جمال قد سجلت اسمها كأول سيدة خليجية تحصل على الميدالية الفضية بأم الألعاب بـ”أولمبياد لندن 2012″.

حلم الذهب أصبح حقيقة والطموحات أصبحت واقعا، بفضل الرعاية والدعم الذي يحظى به قطاع الشباب والرياضة من لدن سيدي حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، ومتابعة الحكومة الرشيدة في تنفيذها لمشاريع البنية التحتية التي ساهمت في النهوض بهذا القطاع في المملكة.

ويجب لنا أن نشير إلى أن المتابعة المتواصلة من قبل أخي سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشؤون الشباب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية، ساهمت بترجمة التوجيهات الملكية السامية عبر الخطة التطويرية والبرامج الهادفة التي وضعها سموه، والتي تنفذها اللجنة الأولمبية على أكمل وجه، من أجل مواصلة البناء والتطوير في الحركة الشبابية والرياضية.

و بلا شك ان مسؤوليتنا مع إخواننا أعضاء مجلس إدارة  الاتحاد البحريني لألعاب القوى اصبحت أكبر من السابق، كونه استطاع اثبات صحة خارطة الطريق التي وضعت لتحقيق هذه النتيجة المتميزة عبر تحقيق البحرين الأولى عربيا، فقد نجحنا أن نترجم جهودنا بالوصول لمنصة التتويج في هذه المشاركة وأن نحقق الخطوة الأولى للمجد الرياضي البحريني بالأولمبياد العالمية، و التحدي الاكبر الآن هو حصد المزيد من الانجازات و كسر الارقام التي تحققت.

عندما نرى علم مملكة البحرين يرفرف عاليا في سماء “ريو”، ونسمع نشيدها الملكي يعزف بين 207 دولة مشاركة، لابد ان تشعر بالفخر و السعادة و لكن بالتأكيد يضعنا أمام مسئولية كبرى في بذل قصارى جهدنا للحفاظ على هذه الصورة المميزة تحت شعارنا “#عزيمة_قوة_تحدي”، وتقديم الأفضل لتحقيق المزيد من الإنجازات التي تضاف لسجل الرياضة البحرينية.

خالد بن حمد بن عيسى آل خليفة

النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة

رئيس الاتحاد البحريني لألعاب القوى

 

شاركـنـا !