سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة
English
كلمة بمناسبة الاحتفال بيوم الشهيد

انه يوم عظيم ومصدر فخر واعتزاز لنا جميعا ان نحتفل اليوم بذكرى شهداء مملكة البحرين كتقدير واجب ووفاءً لما قدمه شهداؤنا الابرار من تضحيات كبيرة ببسالة وعزيمة الرجال التي لا تلين في ميادين العزة والشرف والكرامة، وتقديم أغلى ما يملكون وبذلهم لأرواحهم الطاهرة بكل شجاعة وإقدام فداءً لوطنهم الغالي وشعبهم الوفي وأمتهم العربية.

وفي هذا اليوم الوطني المجيد، نرفع الى مقام سيدي حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه أسمي آيات الشكر والتقدير والعرفان على تفضل جلالته بالأمر السامي الكريم بتخصيص يوم وطني للشهيد لتخليد ذكرى شهداؤنا الابرار الذين جادوا بأرواحهم الزكية الطاهرة للذود عن حياض الوطن والأمة ضد اعدائها المتربصين بها وأداء الواجب الوطني المقدس في المحافظة على امن واستقرار دول الخليج العربي والدفاع عن الشرعية في جمهورية اليمن الشقيقة.

أن أمر حضرة صاحب الجلالة الملك المفدى بتخليد ذكرى الشهداء في هذا اليوم العظيم هي مبادرة كريمة تعكس مدى تقدير جلالة الملك حفظه الله ورعاه للمكانة العالية التي يحتلها شهداؤنا في ضمير ووجدان قيادتنا الحكيمة وشعب مملكة البحرين الوفي المخلص، وتقديرا وعرفانا لما قدمه هؤلاء الشهداء الابرار من تضحيات كبيرة لوطنهم وأمتهم ودفاعا عن الحق والشرعية.

ان احتفاؤنا اليوم بذكرى الشهداء هو وسام فخر لنا جميعا ويمثل تقديرا وعرفانا من مملكة البحرين وشعبها لما قدمه هؤلاء الشهداء الابرار من أجلنا جميعا، فقد ضحوا بأنفسهم وأرواحهم الزكية في سبيل عزة وكرامة ابناء مملكتنا الغالية ودفاعا عن الحق والعدل.

إننا في مملكة البحرين قيادة وشعبا لن ننسى ما حيينا تضحيات شهدائنا الأبرار الذين سطروا بدمائهم أروع التضحيات وأنصع صور العطاء والتي ستظل محل فخر لنا نتذكرها بكل الاعتزاز والتقدير في تاريخنا الوطني، وهذا هو نهجنا الراسخ في تقدير كل من خدم وطنه وضحي وبذل من أجله، والذاكرة الوطنية لشعب البحرين على مر العصور تخلد دوما سيرة النماذج المضيئة وفي مقدمتهم شهداء الوطن لان عطاءهم عظيم وتضحياتهم البطولية يقتدي بها أجيالنا القادمة في استلهام قيم الحق والعدل والإخلاص والولاء والوفاء للوطن والدفاع عنه ونصرة الحق والمظلوم.

وسيذكر تاريخنا الوطني والعربي بحروف من نور تضحيات شهداء مملكة البحرين ودورهم المشهود ومشاركتهم في معركة مصيرية وتاريخية للدفاع عن الأمة بدمائهم الزكية وأرواحهم الطاهرة، فلم تكن مشاركة جنودنا البواسل دفاعاً عن اليمن وحده، بل لإحباط مؤامرة إشاعة عدم الاستقرار بالمنطقة بأسرها.

ان احتفالنا اليوم بذكري الشهيد هو تقدير واجب ومستحق لهؤلاء الرجال الذين بذلوا ارواحهم فداء لوطنهم وأمتهم وان شاء الله منزلتهم في الجنة وعند الله سبحانه وتعالي أكبر وأعلى.

وسيظل مبعث فخر واعتزاز شخصي لي أن هؤلاء الشهداء البواسل الذين نالوا الشهادة في اليمن الشقيق، قد خدمت معهم 8 سنوات. كما كنت الى جوارهم في ميادين القتال والمعارك وقريبا منهم حين نالوا شرف الشهادة وقدموا أرواحهم الغالية فداءً لوطنهم وأمتهم، والعمل مع هؤلاء الرجال شرف كبير ولا يمكن وصف مدى تقديري لتضحياتهم العظيمة، وعزائي فيهم اننا سنظل على دربهم متمسكون بمبادئنا والدفاع عن وطننا وامتنا.

اننا في يوم الشهيد .. هذا اليوم الوطني من أيامنا المجيدة يحق لنا جميعا أبناء هذا الوطن أن نفخر بهذه الكوكبة من إخواننا الشهداء البررة، وإنني أدعو الجميع أن يجعلوا هذا اليوم يوما وطنيا لرد الجميل، بأن يكون فرصة لاستذكار قيم التفاني والإخلاص والولاء والانتماء المتجذرة في نفوس أبناء مملكة البحرين الأوفياء التي تحلوا بها وهم يجودون بأرواحهم في ساحات البطولة والعطاء وميادين الواجب، وفرصة لتخليد ذكرى شهداء الوطن وأبنائه البررة والوفاء والعرفان لتضحياتهم وعطاؤهم وبذلهم أرواحهم لتظل راية مملكة البحرين خفاقة عالية وهم يؤدون مهامهم وواجباتهم الوطنية المشرفة، سائلين الله أن يتغمد شهداؤنا البواسل بواسع رحمته وأن يسكنهم فسيح جناته.

شاركـنـا !