سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة
English
كلمة بمناسبة العيد الوطني المجيد وعيد جلوس حضرة صاحب الجلالة

 مناسبتان وطنيتان غاليتان على قلب كل بحريني  يعيش على أرض مملكة البحرين الطيبة ، وهما العيد الوطني المجيد وعيد جلوس حضرة صاحب الجلالة ، من خلال مسيرة وطنية مباركة ارسى دعائمها حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى ال خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه .

ان الاحتفال بذكرى هذه المناسبتين العزيزتين، أمرا يدعو الى الافتخار والاعتزاز بما  حققته مملكة البحرين من منجزات ونمو وتقدم وازدهار شهدتها جميع المجالات مما وفّر لشعبنا كل مايصبو إليه من عزة وكرامة، فالمشروع الوطني  الاصلاحي الذي تولاه حضرة صاحب الجلالة العاهل المفدى ماض قدما، محققا بذلك انجازات لم تتوقف، فقد قدم الديمقراطية كنمط للحياة وللممارسة، شمل أدوار وتفاعلات في الحياة السياسية من خلال تعزيز المشاركة وتأكيد دور المؤسسات، وخاصة السلطات التشريعية والقضائية والتنفيذية ، ليحقق أهداف النمو والنهضة  ويرسخ عوامل الاستقرار والتعايش .

وكما شهدت مملكة البحرين انجازات عديدة في مختلف الميادين والأصعدة ، فقد  لعبت دورا فاعلا من خلال هيئاتها ومؤسساتها وجمعياتها  في مجال نشر ثقافة التسامح الديني بين الجميع ، ونبذ العنف والكراهية ، وترسيخ ثقافة الحوار بين الأديان والحضارات والثقافات، والعمل على تعزيز الهوية العربية والنواحي الاجتماعية لدى الفرد، وغرس روح الانتماء والولاء وحب الوطن.

وبهذه  المناسبة الوطنية ، لا يسعنا إلا أن نستذكر الانجازات الشبابية والرياضية التي حققها أبناء البحرين والتي شملت مختلف المجالات والأصعدة كالعلمية والثقافية والرياضية والتقنية والإعلامية والمهنية  سواء على الصعيد المحلي او العالمي ،  لتثبت مملكة البحرين وجودها على خارطة النجاح والتميز والعطاء، وقد كان للتوجيهات السديدة والرعاية المستمرة والدعم اللامحدود من قبل القيادة الرشيدة، السبب وراء تطور الرياضة ورفع كفاءة الرياضيين في مملكة البحرين ، وهو الأمر الذي يدفعنا الى بذل المزيد من العمل والعطاء لخدمة وطننا الغالي وأبناء شعبه الاوفياء ، وذلك باستقطاب طاقات الشباب والشابات من خلال فتح اضافة مزيدا من البرامج والأنشطة والمسابقات الشبابية والرياضية المتطورة  .

خالد بن حمد بن عيسى آل خليفة

النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة

رئيس الاتحاد البحريني لألعاب القوى

 

شاركـنـا !