سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة
English
كلمة بمناسبة بطولة مجلس التعاون الثانية والعشرين للألعاب المائية

كم يسعدنا اليوم أن نكون معكم في التجمع الخليجي الشبابي على أرض مملكتنا الغالية والمتمثل في بطولة مجلس التعاون الثانية والعشرين للألعاب المائية، فهذا الحدث ينضم إلى بقية الأحداث الرياضية التي تستضيفها المملكة بشكلاً دوري، ولعل أبرز ما يميز هذا التجمع بأنه ذو طابع خليجي يحتضن أبناء هذه المنطقة التي عُرفت بترابطها، ونحن إذ نأمل لجميع المشاركين التوفيق وطيب الإقامة في بلدهم الثاني مملكة البحرين.

أن البطولات الخليجية الرياضية باتت تُشكل محطةً مُهمةً للغاية تتمثل في التقاء الأشقاء ما يساعد على تقوية روابط الألفة والمحبة والتواصل، كما أنها فرصة للتنافس الرياضي الشريف الذي يجمع ما بين الرياضيين الخليجيين، لذا فأن هذه البطولة لن تختلف عن تلك الأهداف السامية التي دائماً ما نسعى من خلالها عبر تجمعاتنا الخليجية.

ومن هنا فأننا نقدر دور اللجنة التنظيمية الخليجية للسباحة بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية وكذلك الاتحادات الخليجية للسباحة على تعاونهم وتواصلهم لإقامة هذه البطولة والمشاركة فيها، ونحن إذ نؤكد بأننا سنسعى في مملكة البحرين وعبر الاتحاد البحريني للسباحة برآسة سمو الشيخ هاشم بن محمد بن سلمان آل خليفة في العمل بجد من أجل جعل هذه البطولة واحدة من انجح البطولات.

ما نأمله فعلاً أن تنعكس آثار  هذه البطولة والبطولات القادمة على رياضة السباحة في الخليج وأن تكون المشاركة في هذه الملتقيات والبطولات الخليجية بوابة للسباحين والسباحات الخليجيين نحو المشاركة والمنافسة في محطات رياضية عربية وإقليمية وعالمية وتحقيق ألقاب لدولنا الخليجية.

وختاماً فإن أمنياتنا تتجدد لكل القائمين على هذه البطولة والمشاركين فيها بالنجاح والتوفيق.

خالد بن حمد آل خليفة

النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة

 

شاركـنـا !