خالد بن حمد يرحب بالتجمع العالمي السادس لسفينة شباب العالم في البحرين

 

الرفاع – مكتب سمو الشيخ خالد بن حمد:

رحب سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى
للشباب والرياضة رئيس الاتحاد الملكي للفروسية وسباقات القدرة ، بالتجمع
العالمي السادس لسفينة شباب العالم في مملكة البحرين والذي تشارك فيه 20
دولة من مختلف دول العالم ، مشيرا سموه بأن استضافة مملكة البحرين لهذا
التجمع الشبابي العالمي ، يؤكد المكانة المرموقة التي تحتلها بين دول
العالم ، وما تعيشه من إزدهار حضاري وثقافي وديمقراطي في ظل العهد الزاهر
لحضرة صاحب الجلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه .
واشاد سموه بفكرة سفينة شباب العالم التي تعتبر إحدى الوسائل الهامة في
مجال التدريب القيادي لقطاع الشباب بالمملكة ، كما إنها فرصة طيبة ان
نلتقي بمجموعة من شباب العالم ليطلعوا عن قرب على ثقافتنا وتراثنا
وعاداتنا الاصيلة ويحملونها الى بلدانهم ،
ونوه سموه بهذا التجمع الشبابي الذي يهدف الى تشجيع التبادل الثقافي ،
وخلق الصداقة والتفاهم المتبادل بين شباب العالم المشارك في التجمع ،
وتعزيز الانتماء الوطني لدى الشباب ، وتمكين الشباب البحريني من المهارات
القيادية اللازمة لمواجهة تحديات المستقبل ، وتحقيق طموحاتهم من خلال
إبراز الصورة المشرقة لمملكة البحرين على جميع المستوى المحلي والعربي
والعالمي .
واثنى سموه الشيخ خالد على جهود سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة رئيس
المجلس الاعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية لرعاية
سموه لفعاليات التجمع العالمي السادس لسفينة شباب العالم ، والسعي
لانجاحها من خلال تقديم كافة انواع الدعم والتسهيلات لشباب التجمع
العالمي ، مؤكدا سموه على اهمية الاستفادة من زيارة السفينة من خلال
اكتشاف ثقافات دول العالم واكتساب الخبرات والاطلاع على التجارب الناجحة
فيما بين الوفود المشاركة .
وقال سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة بأن شباب البحرين أثبتوا مهاراتهم
وقدراتهم وثقافتهم العالية ، وذلك من خلال مشاركتهم لمختلف الفعاليات
والأنشطة على مختلف الأصعدة ومشاركتهم في العديد من الفعاليات والبرامج
والحوارات الثقافية والاجتماعية والرياضية في المحافل الخارجية ، والتي
ساهمت في رفع اسم المملكة عالياً .
وأعرب سموه عن شكره وتقديره للحكومة اليابانية على اختيار مملكة البحرين
لاحتضان هذا التجمع الذي يؤدي الى التعارف والتواصل فيما بين شباب العالم
وإبراز المنجزات الحضارية لبلدانهم وتبادل الأفكار والآراء تجاه مختلف
القضايا التي تهم شباب العالم.
واكد سموه على دعمه ومساندته لمثل هذه المبادرات الهادفة الى فتح مزيدا
من المجالات أمام الشباب البحريني رفع كفاءتهم و قدراتهم وتشجيعهم على
تمثيل بلدهم امام مختلف دول العالم ، مؤكدا سموه بأن برنامج الزيارة الذي
تم اعداده لشباب سفينة العالم كفيل بإبراز ما تمتلكه مملكتنا الغالية من
كنوز حضارية وثقافية وعمرانية وبشرية ، معربا سموه عن تقديره للمؤسسة
العامة للشباب والرياضة رآسة سعادة السيد هشام محمد الجودر على استضافتها
لهذا التجمع الشبابي الهام وتوفيرها للبيئة المناسبة التي تسهم في انجاح
التجمع والخروج بالأهداف التي وجد من اجلها.