اللجنة المنظمة تعلن جاهزيتها لانطلاق دوري خالد بن حمد للمراكز الشبابية

 

المنامة في 13 اكتوبر / بنا / تواصل اللجنة المنظمة لدوري خالد بن حمد للمراكز الشبابية الأول لكرة القدم عملها الدؤوب من أجل انطلاق الدوري في الخامس عشر من الشهر الجاري على ملعب مركز شباب مدينة حمد، حيث تقوم اللجنة المنظمة بالتواصل مع كافة ادارييي الفرق من أجل إتمام جميع الإجراءات وإنهاء كافة الترتيبات اللازمة لانطلاق الحدث الرياضي الأول من نوعه .

ومع بدء العد التنازلي لانطلاق الدوري، أعربت جميع اللجان العاملة عن جاهزيتها التامة وذلك من أجل إخراج المسابقة بالصورة التي تليق بالاسم الغالي الذي تحمله.

ومن جانبهم أعرب مديرو الفرق المشاركة في النسخة الأولى من دوري خالد بن حمد للمراكز الشبابية لكرة القدم عن بالغ تقديرهم واعتزازهم لرعاية سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة لهذا الدوري الذي سيشكل نقلة نوعية في مسيرة العمل الشبابي والرياضي في مملكة البحرين .

وتقدم مديرو فرق مركز شباب البحير والمحرق والجسرة بخالص شكرهم وتقديرهم لسمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة على هذه المبادرة الطيبة التي تعكس حرص سموه على رعاية واحتضان الشباب البحريني، وأكدوا بأن الدوري سيكون له الكثير من الانعكاسات الإيجابية على المراكز الشبابية والتي تتمثل في زيادة أواصر المحبة والتقارب بين الشباب الرياضي، وبروز المواهب، وتفعيل دور المراكز الشبابية، مشددين على أهمية إنجاح الدوري من خلال الالتزام بالروح الرياضية وقواعد التنافس الرياضي الشريف، وأكدوا استعدادهم لخوض منافسات الدوري الذي سينطلق يوم الاثنين المقبل على ملعب مركز شباب مدينة حمد .

وأشاد مدير فريق مركز شباب البحير وليد الدوسري برعاية سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة لمنافسات دوري خالد بن حمد للمراكز الشبابية، مؤكداً أن هذه اللفتة الكريمة ليست بغريبة على سموه الذي يعتبر أحد أكبر الداعمين للرياضة في المملكة مثنيا على الجهود الكبيرة التي تبذلها المؤسسة العامة للشباب والرياضة واللجنة المنظمة في سبيل إقامة دوري خالد بن حمد بأبهى صورة، مضيفاً ” اللجنة وفرت كل عوامل النجاح لهذه المسابقة وأعتقد بأنها ستكون ناجحة بكل المقاييس”.

وقال الدوسري أن فريقه بات على أتم الجاهزية والاستعداد للمنافسة في البطولة، حيث يضم الفريق مجموعة من أفضل العناصر الذين يمتلكون خبرة جيدة نظراً لمشاركتهم في عدة بطولات محلية .

وتوقع الدوسري أن يشهد الدوري مستوى فني رفيع، مؤكداً سعي فريقه للظفر باللقب لرفع اسم منطقة البحير وشبابها .

من جانبه عبر مدير فريق مركز شباب الجسرة أحمد العميري عن عظيم شكره وامتنانه لسمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة على رعاية سموه الكريمة لدوري خالد بن حمد، مشيداً بفكرة تنظيم هذا الدوري الذي سيعمق الروابط الأخوية بين مختلف شباب المملكة.

وتقدم العميري بخالص شكره وتقديره إلى سعادة السيد هشام محمد الجودر رئيس المؤسسة العامة للشباب والرياضة، وكافة العاملين في اللجنة المنظمة على حسن التعاون والتنظيم مضيفا “إنها فكرة رائدة وفريدة من نوعها، فلم يسبق أن أقيم دوري بهذا المستوى للمراكز الشبابية، ولذلك فإننا نسعى لنجاحها لتستمر في الأعوام المقبلة”.

وأكد العميري عزم فريقه على الدخول بقوة للمنافسة على اللقب، مشيراً بأن البطولة تحمل اسماً غالياً على الجميع، ولذلك فإن لاعبي مركز شباب الجسرة سيسعون لتحقيق نتيجة إيجابية وقال أن فريقه كان يتدرب على فترات متقطعة خلال الفترة الماضية، لكنه يضم كوكبة من أبرز لاعبي الجسرة الذين يمتلكون إمكانيات فنية جيدة من أجل المنافسة والعود على منصة التتويج .

من ناحيته ثمن مدير فريق مركز شباب المحرق جاسم الماجد الرعاية الكريمة لسمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة لدوري خالد بن حمد، مشيراً بأن سموه أكد من خلال هذه المبادرة الرائعة بن الشباب يحتل مكانة كبيرة في قلبه وعقله، وهي دليل دامغ على مدى حرصه على احتواء الشباب ورعايتهم .

وأضاف “هذا الدوري سيسهم في بروز الكثير من المواهب الكروية التي تنتظر من يمد لها أذرع الرعاية والاحتضان، وأنا متأكد بأنها ستلقى نجاحاً كبيراً على المستوى الفني والإعلامي والجماهيري”.

وقال الماجد أن فريق شباب المحرق وصل إلى مراحل متقدمة من الجاهزية الفنية والبدنية تحضيراً للبطولة، وقد خاض يوم أمس الأول مباراة ودية أمام فريق مركز شباب الزلاق كسبها بنتيجة 4/3 لتكون البروفة الأخيرة قبل انطلاق البطولة مؤكدا أن لاعبو شباب المحرق يبدون حماساً كبيراً من أجل المشاركة والفوز باللقب الذي يحمل أسماً عزيزاً على قلوب جميع أهل البحرين .