جامعة البحرين تطلق “جائزة خالد بن حمد لمشاريع التخرج”

ثمن رئيس جامعة البحرين الدكتور إبراهيم محمد جناحي المبادرات التي يخص بها سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة جامعة البحرين، وآخرها جائزة باسم سموه لمشاريع التخرج المتميزة، وأكد د. جناحي أن الجامعة تنظر بكل عرفان لهذه اللفتات المتميزة من سمو الشيخ خالد، والتي تشجع في مجملها طلبة الجامعة، وتحثهم على بذل المزيد من المجهود والعمل لأجل خدمة الوطن الغالي.

وشكر رئيس الجامعة اهتمام سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة بالجامعة وطلبتها، مشيراً إلى أن دعم سموه المتواصل لهذه الجامعة وطاقاتها الشبابية يشكل دافعاً لهم لمزيد من الإنجاز، كما أن مبادرات سموه التي يخص بها هذا الصرح الأكاديمي تستحق كل الإشادة والتقدير والامتنان.

وكان عميد شؤون الطلبة في جامعة البحرين الدكتور عدنان التميمي قد أعلن عن انطلاق “جائزة خالد بن حمد لمشاريع التخرج” لطلبة كليتي الهندسة وتقنية المعلومات في جامعة البحرين في كل عام جامعي، مؤكداً أنَّ هذه الجائزة تهدف إلى تأهيل الطلبة من خلال تقديم مشاريع التخرج المتميزة، وذلك إسهاماً في نشر المعرفة في مجالات الهندسة وتقنية المعلومات عبر برامج معتمدة عالمياً لأجل خدمة المجتمع”.

وقال في مؤتمر صحافي عقد صباح أمس (الاثنين) الموافق 18 مارس الجاري، في مقر الجامعة بالصخير “إنَّ الجائزة سوف تكون في مجال الهندسة وتقنية المعلومات، وستمنح للمبدعين والمخترعين من طلبة جامعة البحرين، التي لها أثر واضح في مواكبة التقدم التكنولوجي في هذين المجالين، وذلك وفقاً لمعايير وشروط عملية وموضوعية”.

ومن جانبه، نقل السيد عمر بو كمال المنسق الاعلامي بمكتب سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة تحيات وتقدير سموه لجامعة البحرين وطلبتها المتميزين في كافة المجالات، كما وجه الشكر لأعضاء لجنة الإشراف على الجائزة لدورهم الكبير في وضع المعايير وأهداف الجائزة ورؤيتها، متمنياً للطلبة المشاركين الفوز بالجائزة. 

وأشار د. التميمي إلى أنَّ الجائزة سميت نسبة للشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة ورئيس الاتحاد الملكي للفروسية وسباقات القدرة، وسوف تقام بشكل سنوي. مؤكداً أن لهذه الجائزة رؤية تتمثل في “السعي إلى مواكبة منجزات التعليم الحديث في مجال الهندسة وتقنية المعومات والتميز في ميدان الابتكار والبحث العلمي محلياً إقليمياً وعالمياً”.

وتحدث د. التميمي ـ بحضور مندوبي الصحافة المحلية ـ عن أهداف الجائزة بقوله: “إعداد مشاريع علمية متميزة وقادرة على مواكبة التطورالمتسارع في الهندسة وتقنية المعلومات وإفادة المجتمع، وتنشيط البحث العلمي ضمن تخصصات الجائزة، واكتشاف مخرجات علمية متميزة ودعمها، والاستفادة من المشاريع العلمية المقدمة في تنمية المجتمع وتطويره، وتحفيز الطلبة لتقديم مشاريع متميزة.

وعن الجوائز المخصصة للفائزين بالمراكز الأولى، قال د. التميمي “إنَّ الجائزة التي سوف تمنح المشروع الفائز بالمركز الأول مبلغ وقدره 2000 دينار، وللفائز بالمركز الثاني 1500 دينار، وللثالث 1000 دينار”.

وأشار إلى أنَّ إدارة الجامعة قد التقت سمو الشيخ خالد بن حمد قبل عام تقريباً، وقدَّمت الجامعة خلال اللقاء مبادرتين، هما عبارة عن “جائزة خالد بن حمد لمشاريع التخرج، وإصدار مجلة خالد بن حمد الشبابية، التي تعنى بشؤون الشباب وتركز على ذوي الإعاقة”، مضيفاً أنه رحَّب سموه بدعم هاتين المبادرتين، موجهاً الشكر الجزيل لسمو الشيخ خالد بن حمد على دعمه المستمر لفعاليات الجامعة. 

وفي إجابته عن سؤال بشأن توقيت المسابقة، قال د. التميمي “إن الجائزة سوف تنطلق فعلياً في أواخر شهر أبريل أو بداية شهر مايو من العام الجاري 2013م، وذلك بحضور سمو الشيخ خالد بن حمد”.

وعن عدد المشروعات التي سوف تتقدم بها الكليتان للمشاركة في المسابقة أوضح أن عدد المشاريع سوف يكون 22 مشروعاً من 11 تخصصاً في كليتي الهندسة وتقنية المعلومات، وأنَّ على الكلية أن ترشح أفضل مشرعين فقط من كل تخصص في نهاية كل عام جامعي، لافتاً إلى أنَّ المشاريع سوف تخضع أولاً إلى لجنة تقييم أكاديمية في كل كلية، ثمَّ يتم تقييمها من قبل لجنة تحكيم مختصة بالجائزة.

و قال د. التميمي أيضاً “إن من شروط المشاركة أن يكون المشارك طالباً بجامعة البحرين، وأن ينهي الطالب مشروع التخرج، وأن يكون تم تقييم المشروع من قبل القسم، وألا يكون الطالب تحت الإنذار الأكاديمي”.

ونوَّه إلى أنَّه يترأس اللجنة المكلفة بالإشراف على إعداد المسابقة وتضم في عضويتها كل من: د. حسن يوسف بوكمال من كلية تقنية المعلومات، ود. لمياء الجسمي من تقنية المعلومات أيضاً، ورئيس قسم الهندسة المدنية والعمارة بكلية الهندسة د. جلال الذوادي، ومدير مكتب الاعتماد الأكاديمي د. محمد بن دينة، ومدير دائرة الأنشطة الطلابية بعمادة شؤون الطلبة عبداللطيف الكوهجي، ورئيسة شعبة الإرشاد النفسي بدائرة التوجيه والإرشاد سميرة البستكي، بالإضافة إلى السيد عمر بوكمال من مكتب سمو الشيخ خالد بن حمد.

وقد شارك في المؤتمر ـ بالإضافة إلى د. التميمي ـ أعضاء من لجنة الإشراف على الجائزة وهم: د. لمياء الجسمي من كلية تقنية المعلومات، ومدير مكتب الاعتماد الأكاديمي بكلية الهندسة د. محمد بن دينة، والسيد عمر بوكمال من مكتب سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة.