تنظمه جمعية الشعـر الشعبـي .. خالد بن حمـد يرعى مهـرجان صيف المشاعر 3

  • سموه : تنظيم هذا المهرجان يؤكد المكانة المرموقة التي وصل لها الشعر البحريني
  • سموه : نحن بحاجة إلى مثل هذه الفعاليات التي تهدف إلى تعزيز الوعي الفردي بقيم الثقافة وأهمية الأدب الذي يرّسخ السلوك الحضاري لدى المجتمعات 
  • سموه :  الدولة حريصة على رعاية ودعم الجمعيات والمؤسسات التي تعنى بالأدب والشعر للحفاظ على هذا الموروث
  • نائب رئيس الجمعية : باب التسجيل سيفتح يوم الخميس  15 أغسطس للشباب من الجنسين ، وسيتم تخصيص فعاليات المهرجان لفئتين عمريتين
  • نائب رئيس الجمعية : اللجنة المنظمة للمهرجان تعمل باستمرارية لإنجاح المهرجان وإظهاره بالصورة اللائقة مثل الأعوام الماضية

.

.

.

.

.


الرفاع – مكتب سمو الشيخ خالد بن حمد
 

تحت رعاية سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، تقيم جمعية الشعر الشعبي مهرجان صيف المشاعر بنسخته الثالثة وذلك في الفترة من 25 أغسطس إلى 12 سبتمبر.

 .

وقد أعرب سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة عن سعادته برعاية مهرجان صيف المشاعر الذي دأبت جمعية الشعر الشعبي على إقامته سنويًا ويشارك فيه نخبه من الشعراء البحرينيين الشباب من مختلف المراحل العمرية  ، مشيرا  سموه بأن تنظيم هذا المهرجان يؤكد المكانة المرموقة التي وصل لها الشعر البحريني ، حيث يعد هذا المهرجان بمثابة تكريم للشعراء ودعما لهم لمواصلة مسيرة البذل والعطاء التي تشهدها المملكة في مختلف الميادين والأصعدة في ظل المشروع الإصلاحي لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه .

 .

وقال سموه إننا  بحاجة إلى مثل هذه الأنشطة والفعاليات الثقافية والشعرية  ، التي تهدف إلى تعزيز الوعي الفردي بقيم الثقافة وأهمية الأدب الذي يرّسخ السلوك الحضاري لدى المجتمعات ، فالشعر هو أرقى الفنون وأعلاها ، وهو حديث للنفس ولغة العواطف ، و له أهمية بالغة في معالجة مختلف القضايا في المجتمع ، وهو سجل العرب النفيس الذي حفظ تراثهم وتاريخهم وآدابهم وأخلاقهم ، فلولا الشعر العربي لما عرف الأدب العربي .

 .

وأشار سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة بأن مملكة البحرين تولي اهتماما بالغا بالشعر ، فقد حرصت المملكة على رعاية ودعم الجمعيات والمؤسسات التي تعنى بالأدب والشعر للحفاظ على هذا الموروث ، وذلك من خلال تشجيع أبناء المملكة على المشاركة في البرامج والفعاليات الثقافية  والأدبية والشعرية والوقوف بجانبهم في هذا الجانب الادبي المهم ،  موضحا سموه إلى أن هذا النشاط يؤكد مدى الاهتمام بالمواهب الشابة وصقلها والحفاظ على الموروث الأدبي.

 وأكد سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة  دعمه لمثل هذه الأمسيات التي تعبر عن موقع الشعر في مجتمعنا الخليجي ، والتي تهتم بالجيل الشاب وتسعى للارتقاء به ، معبرا سموه عن شكره وتقديره للجهود التي تبذلها جمعية الشعر الشعبي في تنظيم مثل هذه المهرجانات الشعرية  التي تساهم في تطوير قاعدة الشعر لدى الشعراء ومحبيه ، ورفع كفاءتهم وذلك من خلال إدماجهم في الدورات والمحاضرات وورش العمل التي يتضمنها المهرجان ، متمنيا سموه للقائمين على جمعية الشعر الشعبي كل التوفيق والنجاح في فعالياتهم القادمة .

 .

ويأتي هذا المهرجان إيمانًا من جمعية الشعر الشعبي بأهمية الشعر في نشر الوعي والثقافة خصوصًا لدى أوساط الشباب، وما للكلمة من دور أساسي في رقي الشعوب وازدهارها، وانطلاقًا من حرص مجلس الإدارة على تحقيق أهدافه الاستراتيجية المتمثلة في إيجاد المساحة الملائمة للمواهب الشعرية لتطوير تجاربها وصقل مواهبها.

.

هذا وقد أكد سعادة الأستاذ عبدالله بن خلف الدوسري نائب رئيس مجلس إدارة الجمعية أن مجلس الإدارة يحرص على إقامة هذا المهرجان كل عام لما له من نفع وفائدة على فئة الشباب، من خلال الدورات والمحاضرات وورش العمل التي يتضمنها المهرجان، وما حققه خلال العامين الماضيين من صقل مواهب ما يزيد على 80 شابًا وشابة من هواة الشعر.

..

عبدالله-خلف-الدوسري

..

وأضاف الدوسري أن رعاية سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة لمهرجان صيف المشاعر في نسخته الثالثة ما هو إلا دليل على دعم سموّه لفئة الشباب وسعيه الدؤوب لتمكينهم في كافة المجالات، معربًا عن بالغ اعتزازه بهذه الرعاية الكريمة لسموّه التي ستحقق للمهرجان المزيد من النجاح.

.

وأكد الدوسري أن باب التسجيل سيفتح من يوم الخميس القادم 15 أغسطس حتى يوم الأحد 25 أغسطس للشباب من الجنسين، وسيتم تخصيص فعاليات المهرجان لفئتين عمريتين، الفئة الأولى وهي “المرحلة التمهيدية”، للأعمار من 10 إلى 15 سنة، والفئة الثانية هي “المرحلة المتقدمة” للأعمار من 16 إلى 25، مشيرًا إلى أن الدورات والمحاضرات وورش العمل ستراعي الفئات العمرية، وستكون شاملة لجميع أساسيات كتابة الشعر، والنقد والإلقاء بالإضافة إلى مختلف أركان الثقافة الشعبية.

.

وأشاد الدوسري باللجنة المنظمة العليا للمهرجان التي تعمل باستمرارية وجهد لإنجاح المهرجان وإظهاره بالصورة الطيبة مثل الأعوام الماضية، مؤكدًا أن ما بذلوه من عمل سيظهر جليًا خلال فترة المهرجان، ومعربًا عن شكره للرعاة المساهمين في إنجاح المهرجان، ومتمنيًا للجميع كل التوفيق والسداد.