ناصر بن حمد: البحرين بحاجة إلى عزيمة الشباب لامتلاك زمام المبادرة في الفعاليات المختلفة

استقبل سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية بحضور سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس الإتحاد البحريني لألعاب القوى عددا من الشباب البحريني واللذين يمثلون المكتب التنفيذي للجمعيات الشبابية والمراكز الشبابية ومجالس الطلبة في الجامعات والفائزين بجوائز ومسابقات مختلفة أقيمت تحت رعاية سموه كجائزة بادر والأفلام القصيرة والفائزين بجوائز خارجية وممثلين عن لجنة الشباب بالمجلس الأعلى للمرأة.

حيث حضر اللقاء معالي الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة الأمين العام للمجلس الأعلى للشباب والرياضة وسعادة السيد هشام محمد الجودر رئيس المؤسسة العامة للشباب والرياضة.

وخلال اللقاء أكد سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة أن الشباب يحتلون ركن أساسيا في العهد الزاهر لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى والذي دائما ما يحرص على دعوة الشباب للانضمام إلى مسيرة البناء والتحديث والانخراط فيها مؤكدا سموه على أن الشباب البحريني باعتبارهم الواجهة الحضارية لهذا الوطن يضطلعون بمسئوليات جسام في المشاركة الايجابية في عملية التنمية الشاملة للمملكة والمساهمة الفعالة في تعزيز مسيرة المشروع الإصلاحي لجلالة الملك المفدى بكل ما يمثله من استشراف للمستقبل وحرص على ازدهار المملكة ونماء شعبها الكريم.

وأضاف سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة بأن البحرين أحوج ما تكون في المرحلة الحالية إلى عزيمة الشباب وإرادتهم ليتمكنوا من امتلاك زمام المبادرة ويصبحوا شركاء حقيقيين في القرار والمسؤولية مؤكدا ان الشباب هم عماد مستقبل البحرين من الوزراء والأطباء والمدرسين والمهندسين وغيرها من المهن التي ستسهم دعم مسيرة المملكة نحو البناء والتقدم داعياً الشباب البحريني إلى الانضمام لمسيرة العمل والبناء والانجاز واثبات كفاءة الشاب البحريني وإيمانه العميق بمنطق الحوار والشراكة وحرصه على التفاعل مع القضايا العامة.

وخاطب سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة الشباب بالقول “من حق الشباب اللذين يمثلون أغلبية الحاضر والمستقبل أن يكون لهم دور في رسم الأولويات الوطنية وتنفيذها حتى يلمس الشباب أثر نشاطهم وحراكهم الهادف الى بناء الدولة العصرية.. إن صوت الشباب يشكل قضية أساسية وهم يتوقعون بل يستحقون، فرصة لبناء مستقبل إيجابي ومزدهر لمملكتنا.. أطلقوا طاقاتكم وتخيلوا المستقبل وقودوا المسيرة ولكم كل الدعم من البحرين وأنا فخور بأن أكون واحدا من أشد داعميكم.

بعدها القى رئيس جمعية البحرين الشبابية علي شرفي كلمة أكد من خلالها ان اللقاء مع سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة يحمل بين طياته العديد من المعاني السامية والتي تؤكد على دعم سموه الكبير واللامحدود للشباب البحريني والوقوف الى جانبه ليؤخذ موقعه الحقيقي من عملية التنمية التي تشهدها المملكة وقيادة سفينتها نحو شواطئ الرخاء والتقدم والازدهار مؤكدا ان هذا اللقاء بعث رسائل الثقة بالشاب والتفاؤل بقدراتهم في بناء حاضر ومستقبل وطننا الغالي وفقا لرؤى وتطلعات قائدنا الحكيم وباني نهضتنا وعزتنا حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه الداعم الأكبر لشباب البحرين والحريص على تمكينهم في شتى المجالات.

وأضاف لقد حققت مملكة البحرين ومنذ تولي سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة قيادة مسيرة الحركة الشبابية والرياضية إنجازات هائلة وقف لها الجميع بكل الاحترام والتقدير وأشاروا لها بالبنان وباتوا ينظرون لها بكل الفخر وكان آخرها حصول مملكة البحرين على لقب عاصمة الشباب العربي 2015 مؤكدا ان الشباب البحريني وصل الى أعلى المستويات وبات يقارع نظراءه من بقية دول قارات العالم وذلك بفضل المساحة الواسعة التي اتاحتها المملكة للمنظمات والجمعيات والمراكز الشبابية للمشاركة الحقيقية في اتخاذ القرارات الحساسة التي تهم المملكة وهو الامر الذي لا يتوفر في العديد.

وكان سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة قد استمع خلال اللقاء الى مقترحات الشباب ورؤاهم حول العديد من القضايا التي تهمهم وتعزز من مكانتهم في عملية البناء والتقدم التي تشهدها المملكة مجددا دعمه للشباب والوقوف الى جانبهم في شتى المجالات.