خالد بن حمد يوجه بإقامة البطولة الخليجية الأولى لمنتسبي الإعلام الرياضي

وجه سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، رئيس الاتحاد البحريني لألعاب القوى بتكليف رئيس لجنة الإعلام الرياضي بجمعية الصحفيين البحرينية، رئيس رابطة غرب آسيا للإعلام الرياضي السيد محمد قاسم بتنظيم النسخة الأولى من كأس خالد بن حمد للإعلام الرياضي الخليجي.

وكان سعادة الأمين العام للجنة الأولمبية البحرينية عبدالرحمن عسكر قد توج المشاركين والفائزين في كأس خالد بن حمد للإعلام الرياضي بالنيابة عن سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة، كما أعلن نائب راعي الحفل عن الحدث الخليجي الذي وصف بالمفاجأة وحمل العديد من ردود الفعل الايجابية التي ذهبت للتأكيد على الدور الذي باتت مملكة البحرين تلعبه على مستوى الاعلام الرياضي اقليميا وقاريا ودوليا.

ويأتي إيعاز سموه للسيد محمد قاسم وتكليفه بهذه المهمة نظير دوره القيادي البارز الذي لعبه في منظومة الإعلام الرياضي داخل وخارج المملكة، ووضع من خلاله إسم المملكة في مقدمة الأحداث الاعلامية الرياضية التي شاركت في استقطاب انظار العديد من المتابعين والمهتمين بالشأن الاعلامي الرياضي.

وسبق لرئيس لجنة الاعلام الرياضي البحرينية أن اقام عددا من المناسبات الخليجية والعربية والدولية الناجحة، وكانت البحرين مرتكزا لها ومحطة نشطة لاقت الاشادة من قيادات عربية وآسيوية ودولية، نظير ما لمسته من حسن تنظيم وتميز بأعلى مستويات الاحترافية.

وشدد سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة على مشاركة كافة منتسبي الإعلام الرياضي الخليجي في البطولة الجديدة من خلال لجان الإعلام الرياضي وروابطه في مجلس التعاون بدول الخليج العربي الى جانب الاتحاد الخليجي للإعلام الرياضي، على أن تستضيف المنامة النسخة الأولى من هذا الحدث خلال العام المقبل 2015.
وقال سموه ” تقدم الدول وتطورها أصبح يقاس بحجم ومكانة إعلامها ودوره الحيوي في إيجاد مساحة مناسبة لايصال الرسائل الهامة والتأكيد على الثقافة والحضارة والأهداف المستقبلية، فضلا عن المشاركة الايجابية لكافة شرائح المجتمع وتعريفهم بالقيم والمشاريع المستقبلية، ووضعهم في مستوى مناسب من الجاهزية للمشاركة والفعالية وعلى جميع الأحداث والمناسبات.

وتابع سموه: لقد راعينا من خلال التوجيه بإقامة البطولة الخليجية الأولى لمنتسبي الإعلام الرياضي الحرص على الزيادة من تفعيل اتفاقيات التعاون المشترك بين دول مجلس التعاون الخليجي في إطار الإعلام الرياضي، حيث نفخر في مملكة البحرين أن تكون الانطلاقة من هنا وفي مناسبة تكون بمثابة الواجهة المشرفة لكافة منتسبي الاعلام الرياضي والمؤسسات الاعلامية الخليجية.

وأضاف سموه “ما تقدمه المؤسسات الاعلامية الرياضية من أدوار وما تشارك به من مهام ومسؤوليات يجعلنا اكثر ثقة في أن الظهور في مثل هذه المناسبات والأحداث من شأنها أن تزيد وتعظم من مكتسباتنا الخليجية السابقة وتبني عليها بالمزيد والجديد الذي يتناسب وأن نكون سباقين في كل حدث ومناسبة وأن نكون أصحاب ريادة وتقدم ملموس”.

ورحب سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة بمشاركة كافة الأطراف المعنية ذات العلاقة والصلة من روابط ولجان الإعلام والصحافة الرياضية، والاتحاد الخليجي للإعلام الرياضي مؤكدا أن البحرين ليست بغريبة عن استضافة مثل هذه الأحداث والفعاليات، وأن الأشقاء في الخليج سيكون مرحبا بهم في وطنهم الثاني للمشاركة الايجابية وتبادل مختلف الخبرات التي لها ان تثري الساحة الخليجية في المستقبل.

وتأتي هذه البطولة في إطار تشجيع سموه الكبير والمستمر والذي عادة ما ينال الاعلام الرياضي جانبا هاما منه على الدوام، ولفته طيبة ينتظر أن يتم الاستفادة منها بما يحقق المزيد من الأهداف السامية والطموحات المستقبلية، وأن يكون الحدث الخليجي بمثابة الفرصة السانحة للأنطلاق تجاه أهداف ومناسبات أخرى.
يذكر ان سموه تفضل ووافق على رعايته الكريمة لكأس خالد بن حمد للاعلام الرياضي التي اختتمت السبت الماضي، بتتويج فريق صحيفة الوطن بطلاً للكأس على حساب فريق حلبة البحرين الدولية الذي حل وصيفاً بينما حل وكالة أنباء البحرين ثالثاً.

وجه سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، رئيس الاتحاد البحريني لألعاب القوى بتكليف رئيس لجنة الإعلام الرياضي بجمعية الصحفيين البحرينية، رئيس رابطة غرب آسيا للإعلام الرياضي السيد محمد قاسم بتنظيم النسخة الأولى من كأس خالد بن حمد للإعلام الرياضي الخليجي.

وكان سعادة الأمين العام للجنة الأولمبية البحرينية عبدالرحمن عسكر قد توج المشاركين والفائزين في كأس خالد بن حمد للإعلام الرياضي بالنيابة عن سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة، كما أعلن نائب راعي الحفل عن الحدث الخليجي الذي وصف بالمفاجأة وحمل العديد من ردود الفعل الايجابية التي ذهبت للتأكيد على الدور الذي باتت مملكة البحرين تلعبه على مستوى الاعلام الرياضي اقليميا وقاريا ودوليا.

ويأتي إيعاز سموه للسيد محمد قاسم وتكليفه بهذه المهمة نظير دوره القيادي البارز الذي لعبه في منظومة الإعلام الرياضي داخل وخارج المملكة، ووضع من خلاله إسم المملكة في مقدمة الأحداث الاعلامية الرياضية التي شاركت في استقطاب انظار العديد من المتابعين والمهتمين بالشأن الاعلامي الرياضي.

وسبق لرئيس لجنة الاعلام الرياضي البحرينية أن اقام عددا من المناسبات الخليجية والعربية والدولية الناجحة، وكانت البحرين مرتكزا لها ومحطة نشطة لاقت الاشادة من قيادات عربية وآسيوية ودولية، نظير ما لمسته من حسن تنظيم وتميز بأعلى مستويات الاحترافية.

وشدد سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة على مشاركة كافة منتسبي الإعلام الرياضي الخليجي في البطولة الجديدة من خلال لجان الإعلام الرياضي وروابطه في مجلس التعاون بدول الخليج العربي الى جانب الاتحاد الخليجي للإعلام الرياضي، على أن تستضيف المنامة النسخة الأولى من هذا الحدث خلال العام المقبل 2015.
وقال سموه ” تقدم الدول وتطورها أصبح يقاس بحجم ومكانة إعلامها ودوره الحيوي في إيجاد مساحة مناسبة لايصال الرسائل الهامة والتأكيد على الثقافة والحضارة والأهداف المستقبلية، فضلا عن المشاركة الايجابية لكافة شرائح المجتمع وتعريفهم بالقيم والمشاريع المستقبلية، ووضعهم في مستوى مناسب من الجاهزية للمشاركة والفعالية وعلى جميع الأحداث والمناسبات.

وتابع سموه: لقد راعينا من خلال التوجيه بإقامة البطولة الخليجية الأولى لمنتسبي الإعلام الرياضي الحرص على الزيادة من تفعيل اتفاقيات التعاون المشترك بين دول مجلس التعاون الخليجي في إطار الإعلام الرياضي، حيث نفخر في مملكة البحرين أن تكون الانطلاقة من هنا وفي مناسبة تكون بمثابة الواجهة المشرفة لكافة منتسبي الاعلام الرياضي والمؤسسات الاعلامية الخليجية.

وأضاف سموه “ما تقدمه المؤسسات الاعلامية الرياضية من أدوار وما تشارك به من مهام ومسؤوليات يجعلنا اكثر ثقة في أن الظهور في مثل هذه المناسبات والأحداث من شأنها أن تزيد وتعظم من مكتسباتنا الخليجية السابقة وتبني عليها بالمزيد والجديد الذي يتناسب وأن نكون سباقين في كل حدث ومناسبة وأن نكون أصحاب ريادة وتقدم ملموس”.

ورحب سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة بمشاركة كافة الأطراف المعنية ذات العلاقة والصلة من روابط ولجان الإعلام والصحافة الرياضية، والاتحاد الخليجي للإعلام الرياضي مؤكدا أن البحرين ليست بغريبة عن استضافة مثل هذه الأحداث والفعاليات، وأن الأشقاء في الخليج سيكون مرحبا بهم في وطنهم الثاني للمشاركة الايجابية وتبادل مختلف الخبرات التي لها ان تثري الساحة الخليجية في المستقبل.

وتأتي هذه البطولة في إطار تشجيع سموه الكبير والمستمر والذي عادة ما ينال الاعلام الرياضي جانبا هاما منه على الدوام، ولفته طيبة ينتظر أن يتم الاستفادة منها بما يحقق المزيد من الأهداف السامية والطموحات المستقبلية، وأن يكون الحدث الخليجي بمثابة الفرصة السانحة للأنطلاق تجاه أهداف ومناسبات أخرى.
يذكر ان سموه تفضل ووافق على رعايته الكريمة لكأس خالد بن حمد للاعلام الرياضي التي اختتمت السبت الماضي، بتتويج فريق صحيفة الوطن بطلاً للكأس على حساب فريق حلبة البحرين الدولية الذي حل وصيفاً بينما حل وكالة أنباء البحرين ثالثاً.