ثمن دور زملائه في لجنة الإعلام الرياضي .. محمد قاسم: ثقة سمو الشيخ خالد بن حمد تضعنا أمام مسؤولية وطنية استثنائية

عبر رئيس لجنة الإعلام الرياضي بجمعية الصحفيين البحرينية، رئيس رابطة دول غرب آسيا للإعلام الرياضي السيد محمد قاسم عن عميق شكره وامتنانه للثقة الكريمة التي منحها له سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الاول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، رئيس الاتحاد البحريني لألعاب القوى، بتكليفه لتنظيم البطولة الخليجية الأولى لكرة القدم “الفوتسال” لمنتسبي أسرة الإعلام الرياضي الخليجية العام القادم.

وأعرب قاسم ، عن تشرفه بتكليف سموه له بتنظيم هذا الحدث الخليجي الأول من نوعه على مستوى المنطقة خلال العام 2015، مشيراً إلى أنه باشر بالفعل وضع الأسس والخطوات والتنظيمات التي سيتم البناء عليها حتى تكون البطولة الاعلامية واجهة مشرفة مثلما هي المناسبات والبطولات التي اعتاد أن يرعاها سموه.
وأثنى قاسم، على المبادرات الشبابية والرياضية التي اعتاد عليها سموه في سنوات طويلة سابقه، وبعد الايمان أن الرياضة مساحة مناسبة لايصال عددا من الرسائل المجتمعية والعمل على مشاركة أكبر عدد ممن يمثلون الدائرة الكبيرة، والوصول معهم الى القدر المناسب من الفائدة، وأيضا التأسيس للمزيد من الخطوات التي يمكن للشاب والرياضي والاعلامي البحريني والخليجي ان يستمد من واقعها، نقاطا مضيئة لتحقيق الغايات والأهداف.

وقال قاسم : مثل تلك المبادرات والاتجاهات ليست بغريبه على سموه، ذلك وأن الجميع يتحدثون عن توجهات سامية من جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة حفظه الله ورعاه الرياضي الأول، الذي يضع الشباب والرياضيين في مقدمة أولوياته، داعما ومحفزا لهم للبناء والظهور في مستويات ومراكز متقدمة.

ولا ينسى الجميع الأدوار التي يتعهدها سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية، ومعالي الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة الأمين العام للمجلس الأعلى للشباب والرياضة، رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، والأثر الكبير الذي أوجدته الشخصيتين على الصعيدين المحلي والخارجي، والحرص الكبير في أن يكون للبحرين واجهة مشرفة تتحقق من بعدها المزيد من الطموحات والآمال.

وقدم قاسم شكره إلى زملائه الأعضاء بلجنة الإعلام الرياضي وكافة العاملين في اللجنة على دعمهم المستمر والتزامهم بأداء مهامهم وواجباتهم، إلى جانب حسهم الوطني وشعورهم الكبير بالمسؤولية تجاه أي عمل يخدم قطاع الإعلام الرياضي، وقال” أهنئ زملائي أعضاء لجنة الإعلام الرياضي، والأخوة في مجلس إدارة جمعية الصحفيين على النجاح الذي تحقق، والذي توج مؤخراً بنجاح تنظيم كأس سمو الشيخ خالد بن حمد للإعلام الرياضي، وتابع : لقد كان لهذه الجهود الدور الكبير في تكليف سموه لنا بتنظيم الحدث الخليجي الأبرز، واستضافة المنامة لهذه البطولة الأولى من نوعها، وهي بدلاله واضحة على القيمة الكبيرة التي جسدتموها على أرض صلبة من الواقع، واصبحت نقطة مضيئة تتابعها عيون الخارج وايضا الداخل.

ووعد قاسم سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة وكافة منتسبي أسرة الإعلام الرياضي الخليجية بالظهور التنظيمي المشرف الذي يليق بحجم رعاية سموه ودعمه للإعلام الرياضي، راجياً المولى العلي القدير أن يديم نعمه على المملكة وأن تستمر المناسبات والاستضافات، والرعايات الكريمة.

عبر رئيس لجنة الإعلام الرياضي بجمعية الصحفيين البحرينية، رئيس رابطة دول غرب آسيا للإعلام الرياضي السيد محمد قاسم عن عميق شكره وامتنانه للثقة الكريمة التي منحها له سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الاول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، رئيس الاتحاد البحريني لألعاب القوى، بتكليفه لتنظيم البطولة الخليجية الأولى لكرة القدم “الفوتسال” لمنتسبي أسرة الإعلام الرياضي الخليجية العام القادم.

وأعرب قاسم ، عن تشرفه بتكليف سموه له بتنظيم هذا الحدث الخليجي الأول من نوعه على مستوى المنطقة خلال العام 2015، مشيراً إلى أنه باشر بالفعل وضع الأسس والخطوات والتنظيمات التي سيتم البناء عليها حتى تكون البطولة الاعلامية واجهة مشرفة مثلما هي المناسبات والبطولات التي اعتاد أن يرعاها سموه.
وأثنى قاسم، على المبادرات الشبابية والرياضية التي اعتاد عليها سموه في سنوات طويلة سابقه، وبعد الايمان أن الرياضة مساحة مناسبة لايصال عددا من الرسائل المجتمعية والعمل على مشاركة أكبر عدد ممن يمثلون الدائرة الكبيرة، والوصول معهم الى القدر المناسب من الفائدة، وأيضا التأسيس للمزيد من الخطوات التي يمكن للشاب والرياضي والاعلامي البحريني والخليجي ان يستمد من واقعها، نقاطا مضيئة لتحقيق الغايات والأهداف.

وقال قاسم : مثل تلك المبادرات والاتجاهات ليست بغريبه على سموه، ذلك وأن الجميع يتحدثون عن توجهات سامية من جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة حفظه الله ورعاه الرياضي الأول، الذي يضع الشباب والرياضيين في مقدمة أولوياته، داعما ومحفزا لهم للبناء والظهور في مستويات ومراكز متقدمة.

ولا ينسى الجميع الأدوار التي يتعهدها سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية، ومعالي الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة الأمين العام للمجلس الأعلى للشباب والرياضة، رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، والأثر الكبير الذي أوجدته الشخصيتين على الصعيدين المحلي والخارجي، والحرص الكبير في أن يكون للبحرين واجهة مشرفة تتحقق من بعدها المزيد من الطموحات والآمال.

وقدم قاسم شكره إلى زملائه الأعضاء بلجنة الإعلام الرياضي وكافة العاملين في اللجنة على دعمهم المستمر والتزامهم بأداء مهامهم وواجباتهم، إلى جانب حسهم الوطني وشعورهم الكبير بالمسؤولية تجاه أي عمل يخدم قطاع الإعلام الرياضي، وقال” أهنئ زملائي أعضاء لجنة الإعلام الرياضي، والأخوة في مجلس إدارة جمعية الصحفيين على النجاح الذي تحقق، والذي توج مؤخراً بنجاح تنظيم كأس سمو الشيخ خالد بن حمد للإعلام الرياضي، وتابع : لقد كان لهذه الجهود الدور الكبير في تكليف سموه لنا بتنظيم الحدث الخليجي الأبرز، واستضافة المنامة لهذه البطولة الأولى من نوعها، وهي بدلاله واضحة على القيمة الكبيرة التي جسدتموها على أرض صلبة من الواقع، واصبحت نقطة مضيئة تتابعها عيون الخارج وايضا الداخل.

ووعد قاسم سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة وكافة منتسبي أسرة الإعلام الرياضي الخليجية بالظهور التنظيمي المشرف الذي يليق بحجم رعاية سموه ودعمه للإعلام الرياضي، راجياً المولى العلي القدير أن يديم نعمه على المملكة وأن تستمر المناسبات والاستضافات، والرعايات الكريمة.